شاهد.. أجواء شوارع السودان بعد اعلان حالة الطوارئ

الثلاثاء ٢٦ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٠١ بتوقيت غرينتش

أعلن القائد العام للقوات المسلحة السودانية عبد الفتاح البرهان حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء، وتعليق العمل ببعض مواد الوثيقة الدستورية. ودعا تحالف قوى الحرية والتغيير إلى عصيان مدني شامل.

العالم - مراسلون

استيقظت الخرطوم علي اعتقالات طالت معظم القيادات المدنية في مجلس الوزراء والمجلس السيادي بل وصل الامر لاقتياد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك الي جهة غير معلومة ووضعه تحت الاقامة الجبرية، وجاء البيان من الفريق عبد الفتاح البرهان ليقول كلمات لطالما رددها في لقاءاته وتجمعاته ان الجيش هو الحامي والوصي علي الثورة، ولم يدر بخلد القادة المدنيين ان الطوفان سيغرقهم جميعا.

وأعلن البرهان في كلمة عقب الأحداث الأخيرة في البلاد حل مجلس السيادة الإنتقالي واعفاء اعضائه وحل مجلس الوزراء وإعفاء ولاة الولايات ووکلاء الوزرات.

وحاول البرهان دغدغة مشاعر المواطنين عبر بيانه بأن كل الملفات العالقة أمنًا وسياسة واقتصاد سيتم حسمها، وستعيش ايها المواطن السوداني في رغد من العيش، لكن الشعب قال كلمته في ذكری الحادي والعشرين من اكتوبر وكررها الان عقب البيان.

وقال مواطن سوداني:" تعيش المدنية في السودان وتسقط حكومات العسكر والشمولية".

وخرج الثوار في كل شوارع الخرطوم مطالبين بمدنية الحكم وان الردة مستحيلة رافضين الحكم العسكري الذي اذاقهم الامرّين منذ استقلال السودان في عام 1956.

وعلی الصعيد الدولي علق الإتحاد الإفريقي عضوية السودان وادانت العديد من الدول الانقلاب ومن بينها امريكا التي لوحت بالعقوبات وقطع الامداد وهي لم تمد شيئا للسودان سوی المزيد من الازمات اخرها الضغط للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي المحتل الذي رفضه الشعب السوداني والان اعتلی البرهان سدة الحكم عنوة ليأتي بمن ينفذون سياساته التي ارتضاها دون مشورة او ابداء رأي.
وخلت الشوارع الا من تروس وبقايا نيران واصرار علی مواصلة المسيرات حتی اسقاط النظام.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف