بالفيديو..

هذا ما خلص إليه اجتماع دول الجوار الافغاني في طهران

الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٨ بتوقيت غرينتش

التركيز علي هواجس الشعب الافغاني ومصالحه، من هنا انطلقت طهران في مد طاولة الحوار واستضافتة الدول الست المجاورة لافغانستان بالاضافة الي روسيا.

العالم - خاص بالعالم

لا يبحث الاجتماع عن شرعية طالبان، لا في منحها ولا في نزعها بل يبحث عن أفغانستان مستقرة وآمنة ومتطورة ولديها اقتصاد مزدهر وهذا يخدم المصالح الوطنية لجميع جيرانها.

طهران و على لسان وزير خارجيتها قالت إن الأزمة التي تقلقها هي إرث التدخل الطائش للقوى المتغطرسة في المنطقة وتقصد بذلك الولايات المتحدة الأمريكية

وأكد حسين أمير عبد اللهيان وزير الخارجية الإيراني:"ان الولايات المتحدة احتلت أفغانستان بذريعة محاربة الإرهاب واستمرار تواجدها العسكري في افغانستان تسبب في زعزعة الاستقرار واندلاع الحرب وانعدام الأمن فيها وفي نهاية المطاف هربت من المشهد الافغاني بشكل غير مسؤول دون أن تلعب دوراً في تنمية أفغانستان".

تعددت الكلمات، وبموازاتها تعددت المحاور، من الاقتصاد المتدهور الذي يثقل كاهل المواطن الافغاني الي الارهاب الذي يهدد ارواحه في كل مكان وصولا الي المستقبل السياسي ولاكن الجمع هنا متفق حول نقطة واحدة وهي دعم حكومة شاملة في افغانستان

وقال سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي:"نحن ندعم الحكومة الشاملة التي تضم كافة الاقوام في افغانستان؛ ومن حق شعب هذا البلد ان يعلم بان حقوقه سترد اليه عمليا؛ بما يلزم على الدول جميعا ان تكون على قدر المسؤولية قبال افغانستان.

جلستان للمؤتمر الذي شارك فيه ايضا عدد من سفراء الدول في طهران الاولي علنية والثانية مغلقة صدر بعده البيان الختماي المشترك الذي تحدث في اغلب صطوره عن ملفات تتعلق بافغانستان ودعمها في مجالات عدة الامن و الاقتصاد

وقال هادي محمدي مراقب للشأن السياسي:"بعد ان بسطت طالبان سلطتها علي افغانستان قبل شهرين عقدت عدة اجتماعات ولكن اجتماع طهران تميز بحضور الدول الست المجاورة لافغانستان بالاضافة الي روسية التي تعد لاعبا اساسيا علي مساحة الاقليم و يمكن من هنا مساعدة الشعب الافغاني الذي يعاني الكثير".

بحسب طهران فان الرسالة منبثقة من الاجتماع هي رفض التدخل الاجنبي في الجارة افغانستان وتعاون وتعاضد الجيران بدل التنافس بينهم، ومشاركة جميع فئات الشعب في الهيكلية السياسية القادمة في افغانستان.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف