عودة التوتر بين الصين وأميركا بسبب تايوان والتجربة الصاروخية الصينية + فيديو

الخميس ٢٨ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٩:٠٣ بتوقيت غرينتش

واشنطن (العالم) 2021.10.28 – صعدت الولايات المتحدة الأميركية لهجتها تجاه الصين عقب التجربة الصاروخية الصينية، واعتبر رئيس الأركان المشتركة أن اختبار منظومة أسلحة فرط صوتية أمر مثير جدا للقلق، مقرا بصعوبة التصدي للتجربة الصينية، بدوره انتقد الرئيس الأميركي جو بايدن بكين بشدة واصفا تصرفات الصين تجاه تايوان بالتعسفية وقال إنها تمثل تهديدا للسلام والاستقرار.

العالم - الأميركيتان

عاد التوتر بين الصين والولايات المتحدة الأميركية إلى الواجهة من جديد مع التجربة الصاروخية الصينية يزيد من حدته التدخل الأميركي في شؤون تايوان.

رئيس الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي اعتبر أن التجربة الصينية الأخيرة على إطلاق صاروخ أسرع من الصوت يدور حول الأرض شبيهة بإطلاق الاتحاد السوفياتي لسبوتنيك، أول قمر اصطناعي في العالم عام 1957.

واعترف الجنرال الأميركي بصعوبة التصدي للتجربة الصينية الأولى على إطلاق صاروخ قادر على حمل رأس نووية، معتبرا أن اختبار منظومة أسلحة فرط صوتية أمر مثير جدا للقلق، واصفا ما جرى بالحدث التكنولوجي البالغ الأهمية الذي سيكون موضع اهتمام البنتاغون.

المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي بدوره رفض توصيف التجربة الصاروخية الصينية معتبرا أن القدرات العسكرية المتقدمة للصين تترافق مع سياسة خارجية ودفاعية قائمة على ترهيب الدول المجاورة وإخضاعها للدفاع عن مصالح الصين على حد تعبيره.

وما ساهم في حدة الأزمة التصريحات النارية للرئيس الأميركي جو بايدن بعدما توجه في قمة شرق آسيا التي عقدت افتراضيا، لقادة دول المنطقة بالقول إن بلاده تشعر بقلق عميق حيال الإجراءات القسرية والاستباقية التي تقوم بها الصين عبر مضيق تايوان، وهو ممر مائي يربط بين تايوان والبر الرئيسي.. اصفا تصرفات بكين تجاه تايوان بأنها تعسفية وتمثل تهديدا للسلام والاستقرار الإقليميين، فيما جدد بايدن التزام بلاده بالدافع عن تايوان إذا تعرضت لهجوم من الصين.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عبر عن أسفه لاستبعاد تايوان بشكل متزايد عن الساحة العالمية، وحرض الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على دعم مشاركة قوية وهادفة لتايوان في نظام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي برمته.

بكين ردت على تصريحات بلينكن مؤكدة أن حكومة تايوان ليس لها مكان على الساحة الدبلوماسية العالمية، وقال ما شياوغوانغ الناطق باسم مكتب شؤون تايوان في بكين إن الأمم المتحدة منظمة حكومية دولية تتألف من دول تتمتع بسيادة، مؤكدا أن تايوان جزء من الصين.

ورحبت رئيسة تايوان تساي إينج وين بكلام وزير الخارجية الأميركي مؤكدة وجود التعاون مع الولايات المتحدة على نطاق واسع بهدف زيادة قدرات بلادها الدفاعية، واعترفت بوجود جنود أميركيين في بلادها لتدريب جنود بالجزيرة.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف