تفاصيل زيارة زعماء يهود للسعودية لدفع وتيرة التطبيع

تفاصيل زيارة زعماء يهود للسعودية لدفع وتيرة التطبيع
الأربعاء ١٧ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٠١ بتوقيت غرينتش

تم الكشف عن أن مجموعة من 15 زعيما يهوديا جمهوريا من الولايات المتحدة أجروا زيارة إلى السعودية في حزيران/يونيو في محاولة لدفع اتفاق تطبيع اتفاقات أبراهام بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" ودول الخليج الفارسي.

العالم - السعودية

وسمحت المبادرة الخاصة للمجموعة بالاجتماع مع كبار المسؤولين الحكوميين السعوديين، فضلا عن أفراد العائلة المالكة السعودية، في محاولة لدفع عجلة التطبيع.

وقبل وصولها إلى الرياض، توقفت المجموعة في الاحتلال إسرائيلي لعقد جلسات إحاطة مع مسؤولين صهاينة رفيعي المستوى، ثم توجهت إلى الإمارات العربية المتحدة لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين هناك.

وأوضح روزن، وهو محام مقيم في نيويورك وعضو مجلس إدارة الائتلاف اليهودي الجمهوري، أنه بسبب بعض الحساسيات بين إدارة بايدن والسعوديين في ذلك الوقت، لا يمكن الكشف عن الرحلة إلا الآن، بعد عدة أشهر.

وفيما يتعلق بهدف البعثة، قال روزين إنه “في ضوء حقيقة أن رعاية 'اتفاقات أبراهام' لم تعد في منصبها [في إشارة إلى إدارة ترامب]، كان هناك فراغ. حاولنا ملء هذا الفراغ من خلال تشجيع دول الإمارة على مواصلة التقدم في الاتفاقات مع تشجيع السعوديين على المشاركة”.

ولدى وصوله إلى السعودية، قال روزين، الذي سافر إلى المملكة في الماضي، إنه لاحظ مدى التقدم الذي تم إحرازه خلال السنوات القليلة الماضية فيما يتعلق بغربة البلاد. وأشار إلى أنه تم إحراز خطوات هائلة فيما يتعلق بالحقوق الدينية وحقوق المرأة.

وقال “في عام 1993، بناء على طلب شمعون بيريز” وزير خارجية الإحتلال إسرائيلي آنذاك، “طلب مني أن أرى ما إذا كانت الدول العربية، والسعودية، على وجه الخصوص، مهتمة بالسلام (يقصد التطبيع)”.

وأضاف روزين انه عاد من السعودية بخوف شديد وقال لبيريز ان السلام لن يحدث قبل قرن او قرنين على الاقل.

وتابع “لكن اليوم لدي شعور قوي بأننا على وشك حدوث شيء كبير. إنه أمر قابل للتطبيق بالتأكيد”.

وقال روزين إنه “يمنح الإدارة الأميركية الحالية فرصة لإثبات أنها تريد ذلك. إنهم يعرفون أنه أمر جيد بالنسبة لنا كأميركيين، وبالتأكيد جيد لاسرائيل والمملكة العربية السعودية. لا يوجد سبب لعدم القيام بذلك. وقد يعني ذلك حياة من السلام بين "اسرائيل" والعالم العربي”، على حد تعبيره.

وقال إريك ليفين، وهو أيضا محام من نيويورك وعضو مجلس إدارة RJC كان في الرحلة، إن “كل ما كنا نسمعه في المملكة العربية السعودية لم يكن “إذا”، ولكن “متى” سيحدث السلام مع الإسرائيليين. هذه هي الرسالة التي أخذتها مني”.

وتابع “انظروا إلى كل شيء يحدث هنا. عندما سافرنا إلى الإمارات العربية المتحدة، حلقنا فوق المجال الجوي السعودي. كيهودي، لو كنت أخبرتني قبل خمس سنوات أنه يمكننا التحليق فوق المجال الجوي السعودي، لقلت إنك كنت خارج عقلك”.

وقال “إذا تم بناء خط قطار بين الإمارات وحيفا، سيتعين عليه المرور عبر الأراضي السعودية. وإذا كانت هناك بنية تحتية تكنولوجية بين الخليج الفارسي والكيان الإإسرائيلي، يجب أن تمر عبر الأراضي السعودية. فالدول لها مصالح، وليس لديها بالضرورة أصدقاء، وقد توصل السعوديون إلى استنتاج مفاده أن من مصلحتهم الوطنية صنع السلام مع الإسرائيليين”.

وفي الوقت نفسه، قال ليفين إن التطبيع مع "إسرائيل" أمر منطقي بالنسبة للسعوديين من منظور ديموغرافي لأن 70 في المائة من سكانها تقل أعمارهم عن 35 عاما، ويدركون مدى أهمية نظام التعليم الغربي الحديث للجيل القادم.

يعتقد ليفين أنهم يدركون الآن أن “طريقة التفكير الوهابية في هذه المدارس [المؤسسات التعليمية] يجب أن تتوقف”.

قال: “كما قالوا لنا، أدركوا أن عليهم إغلاق هذه المدارس. فبدلا من تدريس “اقتل الكافر”، و”اقتل اليهودي”، و”دمر أميركا”، فإنهم الآن يعلمونهم الرياضيات والعلوم والفلسفة والفكر الليبرالي الغربي ويجلبونهم إلى القرن الحادي والعشرين”.

واضاف “أن الدولة الوحيدة التي يمكنهم اللجوء إليها يمكن أن تساعدهم على القيام بذلك هي "اسرائيل". إنهم بحاجة إلى التكنولوجيا؛ يجب أن يكونوا قادرين على جعل الصحراء تزهر. يحتاجون الري؛ يريدون تنويع في 5G، الخ. ما هو أفضل مكان للحصول على تلك التكنولوجيا من الحق في الفناء الخلفي، مع الحتلال إلاسرائيلي؟”

السعودية تحتاج "اسرائيل" لاقناع شعبها بالعداء مع ايران!

وعلى الصعيد الأمني، قال ليفين إن “السعوديين كانوا واضحين لنا بأن أكبر ثلاثة تهديدات لهم هي إيران والإخوان المسلمين وتركيا، بالإضافة إلى اليمن”.

وذكر أن المسؤولين السعوديين "يتساءلون لماذا لا تنظر الولايات المتحدة إلى انصار الله في اليمن الذي يشن هجمات صاروخية على السعودية على أنهم جماعة إرهابية مشابهة ل حزب الله في لبنان".

وخلاصة العبارة: “السعودية من منظور الأمن القومي للدفاع عن نفسها ضد إيران، فإنها تحتاج إلى الاحتلال الاسرائيلي وهي قلقة للغاية بشأن موثوقية الولايات المتحدة”.

وأشار روزين إلى أنه يعتزم العودة إلى المملكة العربية السعودية مع مجموعة أخرى في يناير/كانون الثاني “ليظهر لهم أن هذا لم يكن أمرا لمرة واحدة”.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف