لجنة بسيوني وتقصي حقائق انتهاكات النظام البحريني عام 2011

الجمعة ١٩ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

لو لم يكن هناك ضغط قوي محلياً ودولياً لما وافق ملك البحرين حمد على تشكيل لجنة تقصي حقائق، ولو لم يكن الملك واثقاً بان التوصية التي ستصدر عن هذه اللجنة ستبقى مجرد توصيات أو يتحايل على تنفيذ بعضها لما كان حمد يتحدث عن قبوله بتوصيات اللجنة.

ولكن رغم كل ذلك يبقى ما صدر عن لجنة بسيوني وثيقة ادانة للنظام البحريني ورأسه.

وكان من المقرر ان يصدر تقرير لجنة تقصي الحقائق في اوائل شهر تشرين الاول/ اكتوبر من العام 2011، لكن عدم تجاوب السلطات البحرينية بالكامل مع اللجنة اعلن عن تأجيل اصدار هذا التقرير، حيث اعطت اللجنة وزارات عدة وقتاً اضافياً للاجابة عن اسئلة تتعلق بقمع الاحتجاجات.

تابعوا المزيد من التفاصيل في التقارير المذكورة في الفيديو المرفق اعلاه..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف