دول أوروبا قلقة من انتشار «أوميكرون»... وتوقف الرحلات من بلدان أفريقية

دول أوروبا قلقة من انتشار «أوميكرون»... وتوقف الرحلات من بلدان أفريقية
السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٥٥ بتوقيت غرينتش

يتزايد القلق في أوروبا إزاء المتحورة الجديدة لفيروس «كورونا»، مع اكتشاف ألمانيا إصابة مشتبهاً بها بـ«أوميكرون» وهولندا نحو 60 إصابة بـ«كوفيد» ما زالت قيد التحليل بين مسافرين قادمين من جنوب أفريقيا، التي أعلنت دول عدة تعليق الرحلات معها، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

العالم - أوروبا

واكتشفت أول إصابة مشتبه بها في ألمانيا في هيسي (غرب) بعد إجراء اختبار مساء الجمعة لراكب وصل إلى مطار فرانكفورت من جنوب أفريقيا، وكتب وزير الشؤون الاجتماعية الإقليمي كاي كلوزه على «تويتر»: «من المرجح أن المتحوّرة أوميكرون موجودة في ألمانيا. ما زال التحليل الكامل للنتائج جارياً».

وفي التشيك المجاورة قال رئيس الوزراء أندريه بابيس، السبت، إن مختبراً محلياً يجري تحليلاً لعينة أخذت من امرأة سافرت إلى ناميبيا وثبتت إصابتها بـ«كوفيد - 19» عند عودتها.

وكتب بابيس على «تويتر»: «عادت إلى جمهورية التشيك عبر جنوب أفريقيا ودبي. المرأة ملقّحة ولديها أعراض معتدلة وسنحصل غداً على نتيجة تسلسل (حمض الفيروس النووي)».

وأعلنت السلطات الصحية الهولندية عن 61 إصابة مؤكدة بـ«كوفيد - 19» بين مسافرين قدموا على متن رحلتين من جنوب أفريقيا، لكنها تحتاج إلى مزيد من الفحوص لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالمتحورة الجديدة «أوميكرون».

ورصدت إصابة واحدة بالمتحورة الجديدة التي صنّفتها منظمة الصحة العالمية، أمس (الجمعة)، على أنها «مقلقة»، في بلجيكا لدى شابة وصلت في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) من مصر مروراً بتركيا وخضعت لاختبار في 22 منه، وفقاً للسلطات.

وسجلت إصابة واحدة بأوميكرون في هونغ كونغ واثنتان في إسرائيل لدى شخصين عائدين من ملاوي وبوتسوانا.

وتقول «وكالة الصحة الأوروبية» إن المتحوّرة الجديدة «بي 1.1.529» من «كوفيد - 19» المكتشفة في جنوب أفريقيا، وأطلق عليها اسم «أوميكرون» تمثل خطراً «مرتفعاً جداً» على أوروبا.

وبحسب مجموعة الخبراء في منظمة الصحة العالمية، تشير البيانات الأولية حول هذه المتحوّرة إلى أنها تمثل «خطراً متزايداً للإصابة مجدداً» مقارنة بالمتحوّرات الأخرى بما فيها «دلتا»، المنتشرة على نطاق واسع والشديدة العدوى. ولم يسبق لأي متحوّرة جديدة أن أثارت هذا القدر من القلق حول العالم، منذ ظهور المتحوّرة «دلتا».
ومنذ نهاية عام 2019. أودى الوباء بحياة ما لا يقل عن 5.18 مليون شخص في كل أنحاء العالم.
وفي كل القارات، تقترب كثير من الدول من تعليق الرحلات مع جنوب أفريقيا. وتنطبق قيود السفر، إلى جانب جنوب أفريقيا، على بوتسوانا وزيمبابوي وناميبيا وليسوتو وإسواتيني وموزمبيق وملاوي في بعض الحالات.

وأسفت حكومة جنوب أفريقيا، السبت، على إغلاق كثير من الدول حدودها أمام مواطنيها والمسافرين منها، معتبرة أنها «تُعاقَب» بسبب حرفية علمائها الذين اكتشفوا المتحورة «أوميكرون» من فيروس «كورونا».

وقالت الحكومة في بيان إن «هذه السلسلة الأخيرة من إجراءات حظر السفر تُعاقب جنوب أفريقيا على تحديدها التسلسل الجينومي المتقدّم وقدرتها على اكتشاف متحورات جديدة بسرعة أكبر. يجب تكريم التفوق العلمي وليس معاقبته».

وحظرت دول أوروبية عدة بينها بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وسويسرا الرحلات الجوية من جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها.

ويأتي اكتشاف المتحوّرة الجديدة فيما تواجه أوروبا انتشاراً حاداً للإصابات بـ«كوفيد - 19» منذ أسابيع وتشدد قيودها الصحية.

وأعلنت هولندا الجمعة إغلاق الحانات والمطاعم والأعمال غير الضرورية من الساعة الرابعة بعد الظهر حتى الرابعة صباحاً بتوقيت غرينتش.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف