ليبيا.. عودة سيف الإسلام القذافي تهدد بتفكيك معسكر حفتر

ليبيا.. عودة سيف الإسلام القذافي تهدد بتفكيك معسكر حفتر
الأحد ٢٨ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٥:٢٩ بتوقيت غرينتش

يعكس التوتر الذي شهدته مدينة سبها، خلال الأيام الماضية، على خلفية الظهور المفاجئ لسيف الإسلام القذافي في المدينة.

العالم - ليبيا

هذا ولتقديم أوراقه لمقر فرع المفوضية العليا للانتخابات للترشح للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 24 ديسمبر/كانون الأول، والذي قابله حراك من جانب معسكر حفتر يشير إلى رفضه الضمني لظهوره.

هناك، أسئلة حول دوافع تحركات الأخير، وما إذا كانت خوفا من تفكك معسكره وتشتت جبهته، التي تشهد أصلا تراجعا كبيرا منذ أكثر من عام، بعد هزيمته العسكرية في جنوب طرابلس.

وكشفت تصريحات مدير مديرية أمن سبها، العميد محمد بشر، بشأن إصدار قيادة حفتر أوامر بالقبض عليه بسبب ظهوره في فيديو إلى جانب سيف الإسلام أثناء تقديمه لأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية، في سبها، الثلاثاء قبل الماضي، بداية لمؤشرات قلق معسكر حفتر من حراك القذافي في سبها، كبرى مدن الجنوب.

والتي تمثل قاعدة الثقل الشعبي والقبلي الداعم للنظام السابق في كامل الجنوب الليبي، وآخرها اقتحام مسلحين تابعين للواء طارق بن زياد مقر محكمة سبها،قبل يومين، لمنع المحكمة من عقد جلسة للنظر في طلب محامي سيف الإسلام، خالد الزائدي، إعادة النظر في إسقاط موكله من قائمة المترشحين الأولية للرئاسة.

وتخللت ذلك أنباء، تضمنتها تقارير إعلامية في الآونة الأخيرة، حول تحرك سيارات مسلحة تابعة للواء طارق بن زياد، من مقرها الرئيسي في قاعدة براك الشاطئ الواقعة إلى شمال سبها بنحو 60 كيلومترا، باتجاه سبها بعد ساعات من ظهور سيف الإسلام في المدينة، يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وبعد أسبوع أيضاً نشرت الصفحة الرسمية لعملية "بركان الغضب" خبرا يفيد بتحرك قوة من قاعدة الجفرة باتجاه منطقة الشويرف، قدرتها بنحو 150 سيارة مسلحة.

في غضون ذلك، تحدثت وسائل إعلام ليبية عن أن هدف الحراكين، من براك الشاطئ إلى سبها، ومن الجفرة إلى الشويرف، يتعلق بمنع حفتر من القيام بانقلاب على أوضاع سيطرته كان على وشك الوقوع، ويتعلق بإعلان قائد غرفة عمليات الجنوب التابعة لحفتر، اللواء المبروك سحبان، ولاءه لسيف الإسلام، تزامنا مع ظهور الأخير في سبها للإعلان عن ترشحه للرئاسة.

"انزعاج" حفتر من عودة القذافي

وفيما لم تتأكد صحة تلك الأنباء حتى الآن، إلا أن الخبير الليبي في الشأن الأمني الصيد عبد الحفيظ، يرى أن "محاولة اعتقال بشر، واقتحام مقر محكمة سبها، يؤشران بوضوح إلى انزعاج حفتر من عودة القذافي ونشاطه في الجنوب".

واعتبر عبد الحفيظ أن "هذا الانزعاج لا يتجه لأن القذافي منافس محتمل له في الانتخابات الرئاسية فقط، بل أيضا خطر نشاطه على وحدة قوة حفتر واستمرار سيطرته على الجنوب الليبي، الذي يمثل مركزا حيويا هاما لأنصار النظام السابق، خصوصا في ظل تراجع سطرته في عديد المناطق، ومنها الجنوب، بعد انكساره جنوب طرابلس".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف