واشنطن تخلق مناخات تصعيدية قبيل محادثات فيينا

الثلاثاء ٣٠ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٣٠ بتوقيت غرينتش

تحاول الولايات المتحدة خلق مناخات تصعيدية واستعراضات كلامية ليس لها أي أساس من الصحة للتأثير علی محادثات فيينا النووية التي تعقد لرفع الحظر الاميركي الجائر علی ايران.

العالم - انقلاب الصورة

وأكدت ايران انها ستتوجه الی محادثات فيينا بإرادة قوية لالغاء الحظر الجائر علی الشعب الايراني، أملة أن يقابلها الطرف الاخر بحسن نية وارادة جدية للتوصل الی اتفاق عملي وكامل بدلاً من اثارة الشبهات والحرب النفسية التي تشنها علی طهران.

وهدد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده انه اذا لم تكن لدی الطرف الاخر ارادة جادة للتوصل الی اتفاق عملي واذا كانت نواياهم غيربناءة فسترد ايران بالتأكيد بشكل مناسب.

وأعلن نائب وزير الخارجية الايرانية علي باقري ان المحادثات في نهاية الشهر لن تتمحور حول الملف النووي لأن تلك الملفات اكتملت في عام 2015 عندما تم التوصل الی الاتفاق النووي مع الاطراف المعنية.

وأضاف باقري ان هذه المحادثات ستركز علی رفع العقوبات غيرالقانونية المفروضة علی ايران بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018.

وأصدرت الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون في الخليج الفارسي بياناً مشتركاً لتوجية رسائل الی ايران؛ ما اعتبره الكثير من الخبراء انه يأتي في سياق خلق مناخات تصعيدية واستعراضات كلامية ليس لها أي أساس من الصحة.

ورد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان الاجتماع الثلاثي الاوروبي والامم المتحدة ودول مجلس التعاون في الخليج الفارسي والبيان الصادر عنه يفتقدان للشرعية ولايستحقان الرد عليهما وأضاف ان واشنطن مسؤولة عن الوضع الذي وصل اليه الاتفاق النووي بسبب انسحابها منه وخرقها للقرار الدولي 2231، وأوضح ان واشنطن تحاول خلق أزمة جديدة من خلال ايجاد جو سلبي ضد ايران وأشار الی ان واشنطن هي من استخدم السلاح النووي ولها تاريخ أسود في التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وفي السياق ذاته أكد خطيب زاده ان الدول المتورطة في مغامرات بالمنطقة وفي الحرب علی اليمن لايمكنها ان توجه اتهامات لاأساس لها من الصحة ضد ايران.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف