الأزمة في تركيا

إردوغان يعين وزيرا جديدا للمالية جراء انهيار الليرة + فيديو

الخميس ٠٢ ديسمبر ٢٠٢١ - ١٠:٥٧ بتوقيت غرينتش

أنقرة (العالم) 2021.12.02 – عين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان نورالدين النبطي وزيراً جديداً للمالية خلفا للوزير المستقيل لطفي إلوان، على خلفية الانهيار المتسارع في قيمة العملة الوطنية، والارتفاع الحاد في معدلات التضخم.. وفي المقابل جددت الاحزاب المعارضة دعوة الحكومة إلى الاستقالة ودعوة الرئيس التركي والبرلمان إلى إجراء انتخابات مبكرة مما قد يدفع الامر بإردوغان لإعلان حالة الطوارئ.

العالم - تركيا

على وقع الانهيار المتسارع في قيمة العملة الوطنية التركية، والارتفاع الحاد في معدلات التضخم والتظاهرات المندلعة في البلاد احتجاجا على إدارة الحكومة للاقتصاد.. وزير المالية لطفي إلوان يقدم استقالته وسط تجدد دعوات أحزاب المعارضة الحكومة إلى الاستقالة ومطالبة الرئيس التركي والبرلمان بإجراء انتخابات مبكرة، ما قد يدفع الأمر بإردوغان لإعلان حالة الطوارئ.

وفي محاولة لتدارك الوضع والتخفيف من حدة الأزمة سارع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إلى تعيين نور الدين النبطي وزيرا للخزانة والمالية خلفا للوزير المستقيل الذي شغل منصبه لأقل من سنة خلفا لبراءت آلبيرق صهر الرئيس وقد تميزت ولايته بأزمات مالية حادة.

وأوضح الرئيس التركي أن حكومته ستعلن في الأيام القادمة رفع الحد الأدنى للأجور إلى مستوى أعلى بكثير من المعتاد.

وأمام استفحال الأزمة تدخل البنك المركزي لوقف تدهور سعر الليرة التي فقدت ثلاثين في المئة من قيمتها مقابل الدولار خلال شهر واحد فقط.

التعيين الذي أعلنته الجريدة الرسمية، يأتي في أعقاب تهاوي الليرة وهبوطها لمستويات تاريخية بسبب سياسة خفض أسعار الفائدة التي ينتهجها إردوغان، الذي رفض في وقت سابق رفع اسعار الفائدة مؤكدا عدم التراجع عن ذلك، معتبرا تقلبات سعر الصرف الأخيرة لم تكن قائمة على أسس اقتصادية، معربا عن استعداد أنقرة لتقديم الدعم اللازم لتعزيز الاستثمارات، وتحديدا من خلال البنوك الحكومية.

ويمثل رحيل ألوان أحدث تغيير في عملية تبديل سريعة في المناصب الاقتصادية الكبرى في تركيا، والتي شملت إقالة ثلاثة محافظين للبنك المركزي في العامين والنصف الماضيين.

وفي مواجهة تنامي الانتقادات للرئيس إردوغان التي يحذر مراقبون من أنها قد تتسبب في عواقب سياسية واسعة إلا أن الأخير يشدد على خفض الفائدة والمضي قدما في سياساته المالية والنقدية.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف