اليوم: الإمارات ستشتري مقاتلات "رافال" من فرنسا

اليوم: الإمارات ستشتري مقاتلات
الجمعة ٠٣ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٨:١٤ بتوقيت غرينتش

ستشهد الإمارات، اليوم الجمعة، توقيع العديد من الاتفاقيات مع فرنسا، من بينها صفقة بمليارات الدولارات لشراء طائرات "رافال" المقاتلة، وذلك بالتزامن مع جولة الرئيس الفرنسي "إمانوئل ماكرون" الخليجية.

العالم - الإمارات

وأكدت فرنسا والإمارات اليوم الجمعة أنهما وقعتا صفقة لتوريد 80 مقاتلة من طراز "رافال" من إنتاج شركة "داسو" الفرنسية للطيران.

كما طلبت الإمارات من فرنسا 12 مروحية نقل عسكرية من طراز "كراكال" تصنعها مجموعة "إيرباص".

وتم الإعلان عن هذه الاتفاقات بعد لقاء جمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي وصل إلى الإمارات في زيارة اليوم الجمعة، مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان لها إن "الزعيمين اتفقا على مواصلة تعميق شراكتهما من أجل الأمن المشترك، وتعزيز تعاونهما في مكافحة الإرهاب والتطرف".

وتابع البيان: "بالإضافة إلى وجود ثلاث قواعد عسكرية فرنسية على الأراضي الإماراتية، فإن هذه الثقة المتبادلة تترجم إلى الاستحواذ على 80 طائرة رافال، و12 طائرة مروحية من طراز كاراكال، ومكونات مرتبطة بها".

وقد تكون هذه أكبر صفقة لتلك الطائرة التي تصنعها شركة "داسو"، خلافا للتي يبرمها الجيش الفرنسي.

وقال المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات، أنور قرقاش، للصحفيين قبيل الزيارة في معرض رده على سؤال بشأن ما إذا كانت أبوظبي ستشتري الطائرة المقاتلة تلك: "لا أريد أن أفسد هدية عيد الميلاد على الرئيس".

وقال قرقاش: "هذه علاقة ممتازة، وسيجري توقيع اتفاقيات متنوعة. بعد زيارة الرئيس ستكون العلاقة أوسع في مجالات مختلفة".

وأحجمت الرئاسة الفرنسية عن تأكيد الصفقة أو نفيها، ولم يتسن بعد الوصول إلى "داسو" للحصول على تعليق، وفقا لـ"رويترز".

وكانت الرئاسة الفرنسية قالت، الخميس، في نشرة بخصوص جدول أعمال ماكرون، إنه سيحضر مراسم توقيع مع ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" على هامش معرض إكسبو 2020 دبي في وقت لاحق الجمعة.

وأقام الرئيس الفرنسي علاقة جيدة مع ولي عهد أبوظبي، وتتدفق الاستثمارات بين البلدين.

ولدى أبوظبي بالفعل طائرات حربية فرنسية من طراز "ميراج"، إضافة إلى امتلاك باريس قاعدة عسكرية دائمة في عاصمة الإمارات.

وكانت مجلة "شالنج" الفرنسية الأسبوعية المتخصصة في الاقتصاد والأعمال قد ذكرت، يوم 19 نوفمبر، أن المحادثات بين الجانبين في مرحلة متقدمة لشراء ما بين 30 و60 طائرة، وأنه قد تبرم صفقة خلال زيارة ماكرون.

وتقول مصادر دفاعية إن "رافال" ستحل محل أسطول "ميراج 2000" ومن غير المرجح أن تكون بديلا لطائرات "إف-35" الأمريكية المقاتلة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف