حماس: الضفة الغربية ماضية إلى المواجهة الشاملة مع الاحتلال

حماس: الضفة الغربية ماضية إلى المواجهة الشاملة مع الاحتلال
الإثنين ٠٦ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٠٩ بتوقيت غرينتش

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، حسام بدران، أن الضفة الغربية ماضية إلى المواجهة الشاملة مع الاحتلال الإسرائيلي "عاجلا أم آجلًا".

العالم-فلسطين

جاءت تصريحات بدران عقب عملية الدهس البطولية التي نفذها الشهيد محمد نضال يونس (16 عاما)، وأصاب خلالها جنديًّا إسرائيليًّا بجراح خطيرة عند حاجز جبارة العسكري الفاصل بين مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية ومناطق الداخل المحتل.

وقال بدران: "إن الضفة يومًا بعد يوم تخرج مخزونها المقاوم، وتثبت للمحبين والكارهين أنها عصية على الانكسار".

وأضاف أن كل محاولات كي الوعي وخلق ما سمي بالفلسطيني الجديد قد باءت بالفشل".

وتابع: "نحن مقبلون على مرحلة جديدة رغم كل الصعوبات والعقبات والتعقيدات على الساحة الفلسطينية".

ونصح بدران جيل الشباب الفلسطيني: "بأن يضعوا بصمتهم الخاصة في هذه المرحلة".

كما دعا: "كل من يقف في وجه المقاومة إلى مراجعة حساباته لأنه يقف في الخندق الخاسر المجانب للصواب".

وأشاد عضو المكتب السياسي لحماس ببطولة الشهيد يونس، مؤكدا أن "الشهداء هم القمم يحافظون على البوصلة بدمائهم، أفعالهم أكبر بكثير من أعمارهم، وآثارهم أعظم من كثيرين يتصدرون المشهد الفلسطيني".

يشار إلى أنَّ قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرعت اليوم الاثنين، في تحصين تمركزاتها العسكرية جنوب مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وتأتي هذه الخطوة وسط تصاعد عمليات الدهس والطعن وإطلاق النار التي ينفذها شبان فلسطينيون ضد قوات الاحتلال والمستوطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وعقب عملية اليوم، أصدر وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس تعليماته بزيادة حالة اليقظة والتأهب في جميع حواجز الضفة الغربية.

بينما عبر إيرز تسيدون، رئيس سلطة المعابر في وزارة الحرب عن مخاوفه من الزيادة في عدد العمليات بالضفة، قائلا: "كل عملية تثير مخاوف أكبر من أنها ستزيد دافعية تنفيذ المزيد لدى الفلسطينيين".

وشهد شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي تصعيدًا في عمليات مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة والقدس، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي وإصابة (27) آخرين بجراح مختلفة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف