شاهد.. خلفيات التهويل الصهيوني ضد ايران

الإثنين ٠٦ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٦:٣٧ بتوقيت غرينتش

التهويل الصهيوني العسكري ضد ايران لم يتوقف منذ مباحثات فيينا الاخيرة بشأن الغاء الحظر وما قبلها، حيث تتصاعد تهديدات القادة العسكريين في جيش الاحتلال ومنهم قائد سلاح الجوءالاسرائيلي.

العالم - خاص بالعالم

ورغم ارتفاع لهجة التهديد العسكري لايران من قادة جيش الإحتلال تبدو الامور مغايرة لوزارة الحرب الاسرائيلية، حيث االمدير العام للوزارة ان جيش الإحتلال غير جاهزة للقيام بهجوم عسكري على ايران وهذا بحسب قناة كان الاسرائيلية.

مع استمرار حملة التهويل والتهديد العسكري التي تطلقها تل ابيب ضد طهران والتي تتزامن مع بدء مباحثات فيينا يكشف الإعلام الإسرائيلي من خلال تصريحات مسؤولي رفيعي المستوى في وزارة الحرب اعترافهم بهشاشة قدرتهم على الدخول في اي مغامرة عسكرية واسعة لضعف الجبهة الداخلية وعدم جاهزيتها لخوض اي او تحمل تبعات اي تصعيد عسكري.

هذا الرأي الذي يتبناه العديد من المسؤولين لا يرى البعض التعويض عن هذا الواقع سوى تفعيل اتفاقات التطبيع وتوسيع رقعتها ومفاعيلها من خلال زيارات واتفاقات رديفة.

فيما يعترف الإحتلال بعجزه عن مواجهة ايران، ومحور المقاومة عسكرية في المنطقة، يعمل بدأب على تفعيل مسار التطبيع مع دول عربية ولا سيما السعودية.

وقال منسق شبكة قادرون معا وليد محمد علي، ان تهويل الكيان الصهيوني ضد ايران ينبثق من خشية الكيان المحتل من اعادة احياء الاتفاق النووي الايراني والغاء الحظر ، وليس من امتلاك ايران قنبلة ذرية، لانه يعلم ان ايران تملك القدرة التقنية والفنية على امتلاكها، ولكن مبادئ الجمهورية الاسلامية لاتتماشى مع امتلاك هكذا قنبلة تهدد الوجود البشري ،لهذا لاتصنعها وفقاً لمبادئها وليس خشية من اي قوى واو تهديد عسكري.

واضاف: ان المساحة الجغرافية التي يحتلها الكيان الصهيوني لا تحتاج الى قنبلة ذرية حتى تضربه، نما صورايخ المقاومة وحدها تكفي لتضرب كافة مساحة الاحتلال الاسرائيلي.

وقال وليد محمد علي ان كل الاتفاقيات التطبيع التي حصلت بين الدول العربية والكيان الصهيوني كان للسعودية دورا ريادياً فيها.

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:
https://www.alalam.ir/news/5934593

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف