منظمة ADHRB تدعو بايدن إلى ردع النظام البحريني عن انتهاكاته لحقوق الإنسان

منظمة ADHRB تدعو بايدن إلى ردع النظام البحريني عن انتهاكاته لحقوق الإنسان
الأربعاء ٠٨ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٥٨ بتوقيت غرينتش

بالتزامن مع انعقاد مؤتمر القمة الديمقراطية في الولايات المتحدة الأمريكية وجه المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين حسين عبد الله رسالة مفتوحة إلى الرئيس الامريكي جو بايدن حثه خلالها على ردع النظام البحريني عن انتهاكاته لحقوق الإنسان.

العالم- البحرين

وطالب حسين عبد الله بايدن الإعلان عن خطة خمسية لفصل الولايات المتحدة عن علاقتها مع البحرين على الفور، وأن تشتمل الخطة على إزالة جميع قوات الأمن الأمريكية من البحرين، وتعليق جميع مبيعات الأسلحة إلى البحرين، وتعليق اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والبحرين، وبدء تحقيقات صارمة من خلال تطبيق قانون ماغتنيسكي العالمي الذي يركز على المسؤولين البحرينيين على جميع مستويات الحكومة.

واشترط أن لا يتم إيقاف خطة فك الارتباط تلك إلا إذا استوفت البحرين مجموعة من معايير حقوق الإنسان والديمقراطية، والتي قد تشمل، على الأقل: إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين وعدم اعتقال أي شخص بسبب نشاط سياسي سلمي، والسماح بوجود المعارضة السياسية في البحرين، وبدء حوار مع المعارضة السياسية، والسماح لوسائل الإعلام بالعمل بحرية في البحرين، ومحاسبة مرتكبي جرائم التعذيب وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان، وإلغاء القوانين التي تديم القمع والسماح للأمم المتحدة وغيرها من المراقبين المحايدين بالزيارة غير المقيدة للبلاد.

وكانت الرسالة على الشكل التالي:

الرئيس بايدن:

عشية القمة الديمقراطية، أكتب هذه الرسالة المفتوحة إليكم لاقتراح مسار جديد وتحولي للمضي قدما للولايات المتحدة وجميع البلدان التي تقدر الديمقراطية وحقوق الإنسان وتسعى إلى تعزيزها. إنني أشيد بك لوضع الديمقراطية وحقوق الإنسان في مقدمة خطاب الولايات المتحدة عند الحديث عن العلاقات الدولية، وليس هناك وقت أفضل من الآن لمعالجة هذه القضية الحاسمة وجهاً لوجه.

ينتشر الاستبداد والفساد وانتهاكات حقوق الإنسان بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم – كما تزداد قوة في البلدان التي تعاني من مشاكل وتكتسب موطئ قدم جديد في البلدان التي تجنبتها في الماضي. لوقف هذا المجرى وعكس اتجاهه، أشجع على اتخاذ إجراءات جريئة ومبتكرة وتعاونية وحاسمة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها الذين يقدرون العيش في عالم تكون فيه الحرية والحرية حقائق للمواطنين ، وليست مجرد ذكريات.

أود أن أشارككم تجربتي كمدير تنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين. أولا، أعي حقيقة أن حكومة البحرين لم تدع للمشاركة في قمة الديمقراطية. البحرين منتهكة باستمرار لحقوق شعبها دون رادع، وتراجعت مراراً تكراراً عن الفرص لتحسين سجلها المشين في مجال حقوق الإنسان والانتهاكات المناهضة للديمقراطية. مملكة البحرين هي محور تركيز منتدى مخصص لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان، وليست مشاركا.

أعتقد أن البحرين تشكل نموذجاً لحالة يجب دراستها في المحاولات غير المجدية للتشجيع على التحسينات، وأعتقد أنه يجب على إدارتكم أن تتبنى البحرين كحالة اختبار لنهج جديد لتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان على الصعيد العالمي.

لأكثر من عقد من الزمن، وصفت وزارة الخارجية الأمريكية مراراً وتكراراً بعبارات صارخة الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان لشعب البحرين على أيدي حكومتهم. وجاء في تقارير وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2020 حول ممارسات حقوق الإنسان:

“ومن بين القضايا الهامة في مجال حقوق الإنسان: التعذيب وحالات المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. ظروف السجن القاسية، بما في ذلك عدم توفر الرعاية الطبية الكافية في السجون؛ الاعتقال التعسفي؛ سجناء سياسيين؛ التدخل التعسفي أو غير القانوني في الخصوصية؛ القيود المفروضة على حرية التعبير والصحافة والإنترنت، بما في ذلك الرقابة وحجب المواقع و التشهير الجنائي والاعتقالات الناجمة عن نشاط وسائل التواصل الاجتماعي؛ التدخل الجوهري في حقوق التجمع السلمي وحرية تكوين الجمعيات؛ القوانين التقييدية على المنظمات غير الحكومية المستقلة؛ القيود المفروضة على حرية التنقل، بما في ذلك إسقاط الجنسية؛ قيود على المشاركة السياسية؛ و قيود كبيرة على حرية العمال في تكوين الجمعيات”.

أيدت المنظمات الحقوقية غير الحكومية باستمرار هذه الانتهاكات الجسيمة والمستمرة وغير المخففة لحقوق الإنسان من قبل حكومة البحرين.

على الرغم من الأدلة التي لا جدال فيها على عكس ذلك، في جلسة تعيين مجلس الشيوخ في 5 أكتوبر 2021، رد ستيفن بوندي، مرشحك ليكون سفيرا في البحرين، على سؤال السيناتور تيم كين حول سجل حقوق الإنسان في البحرين بقوله: “لو عدنا عشر سنوات الى الوراء، كما قلت، عندما كان هناك قدر كبير من الصراع في البحرين، كان علينا أن نقول إن خطوط الاتجاه منذ ذلك الحين كانت إيجابية للغاية “.

من غير المفهوم أن الشخص الذي تم ترشيحه ليكون أكبر دبلوماسي أمريكي في البحرين سوف يعلن علنا أن أي شيء يتعلق بسجل حكومة البحرين في مجال حقوق الإنسان “إيجابي للغاية”. إن هذا النوع من الإشارات بالتحديد التي أعطاها السيد بوندي لحكومة البحرين هو الذي يشجع السلوك المناهض للديمقراطية وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين المسالمين. يجب التخلي عن نوع النهج المتناقض تجاه الحقوق والحريات الأساسية الذي أوضحه السيد بوندي واستبداله باستراتيجية أمريكية متماسكة وفعالة.

على الرغم من الأدلة التي لا جدال فيها على أن البحرين لا تزال منتهكاً رئيسياً لحقوق الإنسان والمعايير الديمقراطية، فقد فشلت الولايات المتحدة في ممارسة نقاط الضغط المحتملة المتاحة لها للتأثير على التغيير. تواصل الولايات المتحدة بيع أسلحة البحرينيين، وتتمتع البحرين باتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة، ولم يتم معاقبة أي مسؤول بحريني بموجب قانون ماغنيتسكي العالمي. لماذا؟ لأن الولايات المتحدة خلقت سيناريو جعلها تعتمد على البحرين كقاعدة للأسطول الأمريكي الخامس والأصول العسكرية الأخرى.

الحل الذي أقترحه هو أن تقلل بشكل استباقي وواعي من اعتماد الولايات المتحدة على البحرين من خلال إزالة العناصر التي تدفع الولايات المتحدة إلى التنازل عن مبادئها وتغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان الواضحة والواضحة، والإجراءات المناهضة للديمقراطية، والفساد الصارخ. كما قلتم، “الديمقراطية لا تحدث بالصدفة. علينا الدفاع عنها، والقتال من أجلها، وتقويتها، وتجديدها”. هذا ليس أكثر صحة في أي مكان مما هو عليه في البحرين. حان الوقت الآن للدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين والنضال من أجلها وتقويتها وتجديدها.

تشير المواد التي تصف مؤتمر القمة من أجل الديمقراطية إلى أنه من المتوقع أن يعلن القادة الوطنيون المشاركون عن إجراءات والتزامات محددة لإصلاحات داخلية هادفة ومبادرات دولية تعزز أهداف القمة. بصفتك المستضيف، يرجى التحلي بالجرأة في التزاماتك. أطلب منكم تغيير اتجاه السياسة الأمريكية الحالية وإعلان التزام أمريكي جديد وسامي بتعزيز الديمقراطية، وإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان، ومحاسبة مرتكبيها، وإلقاء الضوء على الفساد، ومحاكمة الجناة، إلى جانب سياسة جديدة لفصل مصالحنا الوطنية عن أهواء وثروات منتهكي حقوق الإنسان.

سيدي الرئيس، بناء على افتقارها الواضح للالتزام بحقوق الإنسان والمبادئ الديمقراطية، أحثكم على الإعلان عن خطة خمسية لفصل الولايات المتحدة عن علاقتها مع البحرين على الفور. ستشمل الخطة إزالة جميع قوات الأمن الأمريكية من البحرين، وتعليق جميع مبيعات الأسلحة إلى البحرين، وتعليق اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة والبحرين، وبدء تحقيقات صارمة من خلال تطبيق قانون ماغتنيسكي العالمي الذي يركز على المسؤولين البحرينيين على جميع مستويات الحكومة. هذه الإجراءات مناسبة تماما وحتى أنها تأخرت نظرا للانتهاكات القاسية وسيئة السمعة التي ارتكبتها حكومة البحرين، و الديكتاتورية الاستبدادية، ضد شعبها.

لن يتم إيقاف خطة فك الارتباط إلا إذا استوفت البحرين مجموعة من معايير حقوق الإنسان والديمقراطية، والتي قد تشمل، على الأقل: إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين وعدم اعتقال أي شخص بسبب نشاط سياسي سلمي، والسماح بوجود المعارضة السياسية في البحرين، وبدء حوار مع المعارضة السياسية، والسماح لوسائل الإعلام بالعمل بحرية في البحرين، ومحاسبة مرتكبي جرائم التعذيب وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان، وإلغاء القوانين التي تديم القمع. السماح للأمم المتحدة وغيرها من المراقبين المحايدين بالزيارة غير المقيدة للبلاد.

لكي نكون واضحين، فإن النتيجة المثلى لهذه السياسة فيما يتعلق بالبحرين لن تكون انسحاب الولايات المتحدة من البحرين، بل التحول إلى الديمقراطية وحقوق الإنسان من قبل حكومة البحرين مما يؤدي إلى تعزيز العلاقات بين البلدين وتعزيز الأمن لكلتيهما. ومع ذلك، يجب أن تكون الولايات المتحدة صادقة وحازمة في التزامها بالتنفيذ الكامل لسياسة فك الارتباط إذا لم تفِ حكومة البحرين بالكامل بجميع معايير حقوق الإنسان والديمقراطية الراسخة. أعتقد أن هذا النهج يمكن أن يكون نموذجاً لعلاقات الولايات المتحدة مع العديد من البلدان الأخرى.

أطلب منكم أن تلتزموا في مؤتمر القمة من أجل الديمقراطية بمسار قيادة واضحة وثابتة في تعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية من خلال إرساء عواقب ثابتة على المخالفين مثل مملكة البحرين. من خلال فرض العقاب بشجاعة حتى عندما تكون هناك مصالح مشتركة – سواء كانت أمنية أو اقتصادية أو تقارب تاريخي أو مخاوف الحلفاء – يمكن للولايات المتحدة أن تستعيد نفسها كمنارة أمل للأشخاص المضطهدين في دول مثل البحرين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف