ما مصير قوات الاحتلال الأمريكي في العراق؟

الأحد ٠٢ يناير ٢٠٢٢ - ٠٦:٢٧ بتوقيت غرينتش

يتناول برنامج "قلم رصاص"، مقتطفات من مقالات وتحليلات وردت في صحف ومجلات أمريكية تناولت انسحاب قوات الاحتلال الامريكي من العراق.

العالم قلم رصاص

ويرصد برنامج " قلم رصاص "ما كتبته لويزا لوفلوك مديرة مكتب صحيفة الواشنطن بوست في بغداد قائلة:"في محاولة لتخفيف الضغط أعلن العراق انهاء المهمة القتالية الأمريكية:"قال العراق إن القوات الأمريكية انهت مهمتها القتالية هنا، فيما وصفه مراقبون بأنه خدعة سياسية تهدف الى تخفيف الضغط من الجماعات المتحالفة مع إيران التي تدعو الى انسحاب أمريكي كامل.

والقى البرنامج الضوء على ماقالته لوفلوك:"من الناحية العملية بحسب مسؤولين لم تكن هناك قوات قتالية امريكية على الأراضي العراقية منذ شهور، وانتقل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والموجود في العراق بدعوة من الحكومة لمحاربة تنظيم داعش الى مهمة استشارية في يوليو منذ عامين".

وتابعت :"ولكن في محاولة لتخفيف الضغط على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اتفق المسؤولون العراقيون وادارة بايدن على لغة عامة تؤكد أن القوات المقاتلة ستكون خارج البلاد نهاية العام الماضي.".

وخلصت لوفلوك:"في الواقع لا يمثل الاعلان تغييرا في الوضع على الأرض جزء من هذا الخبر اليوم هو تمرين علاقات عامة".

وفيما يتعلق بما قالته لويزا لوفلوك مديرة مكتب صحيفة الواشنطن بوست في عدم وجود قوات قتالية امريكية على الأراضي العراقية منذ شهور، وانتقل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والموجود في العراق بدعوة من الحكومة لمحاربة تنظيم داعش الى مهمة استشارية في يوليو منذ عامين"، أكد ضيف البرنامج الاستاذ في العلوم السياسية في جامعة بغداد د.أحمد الميالي فيما يخص انسحاب القوات القتالية الامريكية من العراق هو جزء من محاولة الولايات المتحدة رفع الضغط عن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي من قبل القوى السياسية المقاومة لطالما ضغطت على الكاظمي منذ أكثر من سنة ونصف بقضية ضرورة اخراج القوات الامريكية.

وتناول البرنامج ما كتبته الصحافية الكندية جاين عراف في صحيفة "ذا نيويورك تايمز" بعنوان :"الولايات المتحدة تعلن إنهاء المهمة القتالية في العراق لكن القوات لن تغادر" قائلة:" هذه الخطوة لا تقلل من عدد القوات الأميركية في البلاد، بل ستبقي على الأعداد نفسها من الجنود نحو 2500 على الأرض في أدوار الدعم”.

ضيف هذه الحلقة:

- الاستاذ في العلوم السياسية في جامعة بغداد د.أحمد الميالي.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف