الشهيد يحيى عياش.. مهندس الموت الذي ارعب 'اسرائيل'

الشهيد يحيى عياش.. مهندس الموت الذي ارعب 'اسرائيل'
الخميس ٠٦ يناير ٢٠٢٢ - ١٠:٥١ بتوقيت غرينتش

(نبض السوشيال) لهذا اليوم سنركز خلاله على تفاعل الجمهور الفلسطيني مع الذكرى 26 لاستشهاد القائد في كتائب القسام الشهيد المهندس يحيى عياش وضمن هاشتاغ رفعه الناشطون الفلسطينيون تحت عنوان (#المهندس_الأول).  

العالم - نبض السوشيال

يحيى عبد اللطيف عياش ويلقب بالمهندس (1966-1996) هو قائد، ومهندس متفجرات، ومهندس كهربائي، ومجاهد ومناضل فلسطيني، ومن أبرز قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) حتى استشهاده.

ولد الشهيد عياش ببلدة رافات في محافظة سلفيت بالضفة الغربية يوم الأحد الموافق 6 آذار (مارس) 1966، حاصل على شهادة البكالوريس في الهندسة الكهربائية من جامعة بيرزيت عام 1993، اتهمه كيان الاحتلال الاسرائيلي بأنه خلف مقتل العشرات حيث كانت أول بصماته في منطقة "رامات أفعال" بتل أبيب بعد العثور على سيارة مفخخة فيما استمرت الكيان اللقيط بمطاردته في الفترة ما بين نيسان/أبريل 1993 حتى استشهاده في بيت لاهيا شمال قطاع غزة بتاريخ 5 كانون الثاني/يناير 1996 أي مثل يوم امس الاربعاء، الذي كان مناسبة لرفع هذا الهاشتاغ باسم "الشهيد السعيد يحيى عبد اللطيف عياش"، الذي استشهد باستخدام عبوة ناسفة زرعت في هاتف نقال كان يستخدمه أحيانا.

وقد تركز نشاط الشهيد في مجال تركيب العبوات الناسفة من مواد أولية متوفرة في الأراضي الفلسطينية، وطور لاحقاً أسلوب الهجمات الاستشهادية عقب مذبحة المسجد الإبراهيمي في الخليل في شباط/فبراير 1994 وقد شيع جثمانه نحو 100 ألف شخص في قطاع غزة.

الشهيد يحيى عياش مع والديه..

الشهيد يحيى عياش مع والديه..

يُحكى ان والده شعر بان نجله الهادئ يحيى سيكون له شأن في مقاومة الاحتلال الصهيوني منذ سنوات الطفولة إذ كان جنود الاحتلال في قريته ورآهم يحيى فسال والده عنهم فاخبره بانهم عساكر صهاينة اخذوا ارضهم فقال له يحيى "هيا بنا لنذبحهم إذن"..

عاش يحيى عياش طفولة هادئة، ويؤكد شبان رافات وشيوخها أن يحيى عياش كان مثالاً للطفل المؤدب الهادئ، حتى إن أحد أعمامه كان يقول: كان يحيى عياش هادئًا أكثر من اللزوم، ولا يحب الاختلاط كثيرًا بغيره من أطفال الحي، حتى إنني كنت أعده انطوائيًا بعض الشيء".

وتضيف والدته: "كان يحيى عياش طفلاً هادئًا جدًّا وخجولاً، ولم يكن يبكي كالأطفال الذين في مثل سنه، وهو في الرابعة من عمره ذهب مع الرجال يوم الجمعة إلى المسجد يصلي معهم ومن يومها بدأ يرتاد المسجد، وهو في هذه السن المبكرة، حفظ يحيى الكثير من سور القرآن القصيرة والآيات القرآنية التي كان يستمع إليها من المقرئ في المسجد".

يتابع والده الحديث: "كان يحيى عياش طفلاً صغيرًا لم يتجاوز أربعة أعوام حين توجه إلي مرارًا طالبًا مني السماح له بمصاحبتي إلى المسجد لأداء الصلاة.. كان يلح بالطلب ويشدني من ملابسي لكي آخذه معي. ونظرًا لإلحاحه، ورغبة مني في تلبية طلبه، وهو الابن البكر، فقد بدأت باصطحابه إلى المسجد القديم في القرية، وهو قريب من بيتنا. وكثيرًا ما دهش الحضور وأبدوا استغرابهم من الطفل الصغير. وكانوا يقولون لي: هذا صبي صغير، ولا يتقن الوضوء، فكيف يتقن فرائض الصلاة وسننها؟".

ويؤكد أحد المصلين في مسجد القرية الصغير ما ذكره والدا يحيى عياش فيقول: "يحيى عياش كان من الشباب الذين داوموا على صلاة المسجد، وكان يحب أن يصلي في الصف الأول. وأذكره عندما كان يجلس في الجهة الغربية للمسجد ليقرأ القرآن".

وكان يحيى عياش من المتفوقين في دراسته خاصة مادة الرياضيات ويشهد بتفوقه هذا أبوه الشيخ عبد اللطيف ومعلموه في المدرسة، فيقول الشيخ عبد اللطيف عن ذكاء يحيى: "أيام المدرسة كان معروفًا بتفوقه في دراسته وخصوصًا في مادة الرياضيات لدرجة أنه كان متقدمًا على صفه سنة، وأحيانًا سنتين في مادة الرياضيات".

نواصل الان اهم التغريدات التي وردت السوشيال ميديا ضمن وسم (#المهندس الاول)، حيث نطالع اوالا حساب (شبكة فلسطين للحوار) وهي منبر حر يعتمد الحوار الموضوعي سبيلاً لمعالجة جوانب القضية الفلسطينية، حيث نشرت الشبكة بطاقى تعريفية عن الشهيد عياش تحت عنوان (قالوا عن المهندس الاول الثعلب العبقري ذو الالف وجه):

غرد حساب الناشطة الفلسطينية (حفيدة عمر المختار - Omar Al-Mukhtar's granddaughter) قائلة: مازال عايش يحي فينا وعن نهج شهدائنا سائرون #فريق_مجاهدون #المهندس_الأول

غرد حساب الناشط الفلسطيني (قسامي مجاهد) ناقلا قولا عن الصهيوني (ميشيل شاحل) قوله:

"موشيه شاحل" وزير الأمن الداخلي للإحتلال سابقاً: "لا أستطيع أن أصف المهندس يحيى عياش إلا بالمعجزة، فدولة "إسرائيل" بكافة أجهزتها لا تستطيع أن تضع حلًا لتهديداته" #المهندس_الأول #فريق_مجاهدون

قال حساب الناشطة الفلسطينية (أميرة فؤاد #غزة):

يحيى عبد اللطيف عياش، ويلقب بـ"المهندس"، قائد ومهندس متفجرات، ومهندس كهربائي، مجاهدٌ ومناضلٌ فلسطيني، ومن أبرز قادة كتائب القسام حتى اغتياله، من بلدة "رافات" في محافظة سلفيت بالضفة الغربية. #المهندس_الأول

قال حساب الناشط الفلسطيني (عماد عقل): عبقرية القائد يحيى عياش نقلت المعركة إلى قلب المناطق .الآمنة التي يدّعي الصهاينة أن أجهزتهم الأمنية تسيطر فيها #المهندس_الأول #فريق_مجاهدون

الناشط الفلسطيني (Ah Abo ba) الذي غرد قائلا:

"٥ يناير١٩٩٦ انه يوم ذكرى استشهاد المهندس ومن يجهل يا ترى سيرته ومسيرته؟! #المهندس_الأول"

نختم هذه الحلقة من (نبض السوشيال) مع تغريدة لحساب الناشطة الفلسطينية (دعاء الخطيب) الذي قالت شعرا:

عيّاش حيّ لا تقل عيّاش مات..

يحيى يُحيي بالقلوب صهيلها..

يزمجر في وجهنا إن نحن صمتنا..

لا زال نهجه يضج بنا..

فصار صاروخاً يدكّ عـ.ـدوّنا..

إن أردت أن تحيا، فكُن يحيى..

وعِش بِنا.

#المهندس_الأول..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف