بالفيديو..أهم محاور قمة رئيسي - بوتين

الأربعاء ١٩ يناير ٢٠٢٢ - ٠٧:١٧ بتوقيت غرينتش

عقد الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي ونظيره الروسي قمة أولى في العاصمة الروسية موسكو، وذلك خلال زياته إلى روسيا، وتلبية لدعوة نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

العالم - خاص بالعالم

وقال الرئيس رئيسي، إن تجربة التعاون بين روسيا وإيران في سوريا يمكن أن تخلق شروطا مسبقة لتطبيقها في مجالات أخرى، مؤكدا ان إيران لن توقف تطورها أبدا بسبب الحظر المفروض عليها واكد رئيسي أن ايران تقاوم الأميركيين منذ أكثر من 40 عاما، ولن توقف تقدم البلاد وتنميتها أبدًا بسبب الحظر أو التهديدات، مشيرا إلى أن ايران تبذل جهودا لضمان إلغاء الحظر.

وأضاف: "لا توجد أي قيودًا على تطوير وتوسيع العلاقات مع روسيا الصديقة، هذه العلاقات لن تكون قصيرة المدى وتكتيكية بل انها ستكون دائمة واستراتيجية، نحن نسعى وراء زيادة حجم التبادل التجاري مع روسيا، لدينا تجربة جيدة في التعاون مع روسيا في سوريا لمكافحة الارهاب ويمكن ان تكون اساسًا للعلاقات".

وأعرب رئيسي عن تطلع إيران إلى تطوير علاقاتها مع روسيا في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعلمية والتكنولوجية والدفاعية والعسكرية، بالإضافة إلى الأمن والفضاء ومجالات أخرى.

وبدوره قال الرئيس الروسي، إن دعم روسيا وإيران لعب دورا حاسما في احتواء سوريا التهديدات الإرهابية في أراضيها، مضيفا إن التجارة بين موسكو وطهران زادت بأكثر من 38 بالمئة العام الماضي، على الرغم من جائحة فيروس كورونا، ووصف بوتين الوضع في أفغانستان بالمقلق، معربًا عن رغبته في مناقشة هذه المسألة، ومعرفة موقف طهران من خطة العمل المشتركة.

واضاف: "نتعاون بشكل وثيقًا جدًا على صعيد الدولي ناهيك عن ان جهودنا ساعدت بدرجة كبيرة الحكومة السورية في تجاوز التهديدات المرتبطة بالارهاب الدولي، في الوقت الحالي بالطبع يقلقنا ويقلقكم الوضع الراهن في افغانستان، اود ان ابحث هذه المسائل معكم ومعرفة موقفكم تجاه هذه المشكلة".

واكد وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان في تغريدة له، ان الرئيسين الايراني والروسي، اتفقا على ترسيم خارطة طريق بعيدة المدى للعلاقات بين البلدين، بهدف تمهيد الطريق أمام فتح آفاق جديدة ومتنوعة، تشكل تطورا سريعا في تنمية وتعزيز لعلاقات الثنائية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف