العلاقات بين روسيا وايران.. حاجة متبادلة

الخميس ٢٠ يناير ٢٠٢٢ - ٠٦:٥١ بتوقيت غرينتش

بيروت (العالم) ‏20‏/01‏/2022 - رأى مدير المركز العالمي للتوثيق جهاد سعد أن العلاقات بين روسيا وايران هي حاجة متبادلة بين البلدين، لما للبلدين من تحديات ومنافع مشتركة ولمواجهة عدوانية الغرب واحادية الولايات المتحدة الاميركية.

العالم - خاص بالعالم

وقال سعد في حوار مع قناة العالم خلال برنامج "مع الحدث": نحن نشهد مرحلة نهاية التعدد الروسي في التحالف الاستراتيجي مع الجمهورية الإسلامية، وهذا ناتج ليس فقط عن السياسات الروسية التي اتبعت منذ ان تسلم الرئيس بوتين الرئاسة، ولكن ايضا ناتج عن العدوانية الصارخة في سياسات الغرب تجاه البلدين.

واضاف: هناك دفع بإتجاه التحالف بسبب هذه العدوانية التي تعبر عن فقدان الامل في امكانية بناء علاقات عقلانية متوازنة سواء مع اوروبا او مع اميركا، والمفاجأة الكبرى هي السياسات الاوروبية، يعني كان متوقعا منذ فترة ان تسعى اوروبا بعد الضربات الاميركية التي اصابتها الى نوع من الاستقلال، لكن بالعكس عبرت في الفترة الاخيرة خاصة في الازمة الاوكرانية عن تبعية كاملة للنفوذ الاميركي، هذا من جهة.

وتابع سعد: من جهة ثانية الملفات المعقدة التي تزداد تعقيدا مع تدخل الغربيين والاميركيين في فضاء آسيا الوسطى والتي هي منطقة النفوذين الايراني والروسي، ومنطقة الحركة التي تسمح لهذين البلدين بتشكيل نوع من الفضاء الحيوي الذي يغنيهم بشكل او بآخر عن علاقات مع الغربيين على المدى الاستراتيجي البعيد.

واوضح ان هناك ملفات كانت عالقة بين البلدين خاصة فيما يتعلق ببحر قزوين وفيما يتعلق بتزويد محطة بوشهر بالوقود النووي، وفيما يتعلق بالتبادل التجاري الذي يصل الى 3.6 مليار دولار، قائلا ان التبادل التجاري هو مسألة حيوية لدى البلدين، خاصة ان الحكومة الايرانية الحالية تخطط على اساس حصل اتفاق في فيينا او لم يحصل يجب ان تستمر عجلة النمو في الجمهورية الإسلامية.

واعرب سعد عن اعتقاده بوجود حاجة متبادلة لتقوية العلاقات بين البلدين، فروسيا مقابل عدوانية الغرب تحتاج الى توطيد العلاقات مع ايران، وايران مع خطتها الجديدة في التعامل مع النفوذ الغربي والحصار تحتاج الى فض بعض الخلافات مع روسيا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف