الجهاد الإسلامي: اعتقالات السلطة السياسية محاولة لإخماد 'حالة الاشتباك' مع الاحتلال

الجهاد الإسلامي: اعتقالات السلطة السياسية محاولة لإخماد 'حالة الاشتباك' مع الاحتلال
الجمعة ٢١ يناير ٢٠٢٢ - ٠٢:٠٠ بتوقيت غرينتش

أدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، استمرار السلطة في نهج الاعتقالات السياسية، وملاحقة المقاومين من أحرار الشعب الفلسطيني.

العالم - فلسطين

واعتبرت الحركة في بيان بحسب "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، اليوم الجمعة، أن استمرار السلطة وأجهزتها في ممارسة القمع والاعتقال السياسي، وملاحقة القادة والنشطاء الذين يقودون مواجهات التصدي للاستيطان والضم الاستعماري الذي يتصاعد على وقع لقاءات التنسيق الأمني المذلة، هو تناوب من قبل السلطة وأجهزتها مع الاحتلال في محاولة لإخماد حالة الاشتباك، ومنعها من الاستمرار والاتساع.

وأكدت أن ما تقوم به السلطة من تنسيق وتعاون أمني واستخباري مع الاحتلال وصل إلى مستويات خطيرة وغير مسبوقة وتضاعف بشكل كبير، مبينة أن ذلك يعد نتاج مباشر للقاءات التي تجريها قيادات السلطة مع المسؤولين الصهاينة الذين يحرصون على تعزيز الدور الوظيفي للسلطة وأجهزتها.

ودعت الحركة، كل العقلاء والغيورين على المصلحة الوطنية العليا، وعلى وحدة شعبنا في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة من تاريخ قضيتنا لوقف سياسات السلطة وأجهزتها، بإعلاء صوتهم في وجهها.

وشددت: "علينا جميعاً الحذر من محاولات تحويل الصراع مع العدو ومخططاته ومشاريعه إلى صراع داخلي".

وطالبت الجهاد الإسلامي، السلطة بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين والنشطاء، والكف عن الملاحقات، والاستدعاءات التي تتم بحق الأسرى المحررين في الضفة الغربية المحتلة.

وبينت أن كل المحاولات التي تهدف لإشغال شعبنا، ووأد الانتفاضة ووقف حالة الاشتباك مع العدو الاسرائيلي هي محاولات خاسرة ستبوء بالفشل.

وأشارت إلى أن إرادة الشعب الفلسطيني ووعيه أقوى من كل تلك المحاولات، وستبقى المقاومة نهج فلسطيني متجذر في الوعي والوجدان الفلسطيني.

يذكر أن أجهزة أمن السلطة اعتقلت، فجر اليوم الجمعة، الأسير المحرر المجاهد الشيخ عبد الرؤوف الجاغوب من منزله في بلدة بيتا بمحافظة نابلس، بالإضافة لاعتقال اثنين من نشطاء المقاومة الشعبية في بلدة بيتا وجبل أبو صبيح، هما: الناشط معتصم دويكات والناشط بلال حمايل.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف