فتح تحقيق حول ما يعرف بـ'الجهاز السري لحركة النهضة' في تونس

فتح تحقيق حول ما يعرف بـ'الجهاز السري لحركة النهضة' في تونس
السبت ٢٢ يناير ٢٠٢٢ - ٠٨:٢٨ بتوقيت غرينتش

أفادت وسائل إعلام تونسية، بأن "وزيرة العدل، ليلى جفال، طلبت من محكمة الاستئناف بتونس، الإذن للمحكمة الابتدائية بفتح تحقيق والقيام بما يلزم من تتبعات بخصوص ما عرف بـ"الجهاز السري لحركة النهضة".

العالم - تونس

وحسب إذاعة موزاييك أف أم، أذنت وزيرة العدل ليلى جفّال للوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتونس لتعهيد وكالة الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس بفتح ما يلزم من تتبعات بخصوص ما عرف بـ"الجهاز السري لحركة النهضة".

وأضافت أن "القرار جاء إثر شكاية تم تقديمها إلى وزيرة العدل، بوصفها رئيسا لجهاز النيابة العمومية، من طرف أحد أعضاء فريق الدفاع في قضيتي شكري بلعيد ومحمد البراهمي، الذين تم اغتيالهما سنة 2013.

يأتي ذلك بعد أيام من مرسوم صادر عن الرئيس التونسي، قيس سعيد، ينص على إلغاء منح القضاة ‏وامتيازاتهم، وأثار جدلا واسعا بين من اعتبره خطوة أولى لإصلاح الهيكل القضائي، وبين ‏من يرى فيه تعسفا على أهل المهنة وتمهيدا لحل المجلس.‏

وذكرت الصفحة الرسمية للرئاسة التونسية أن رئيس الجمهورية قيس سعيد، ختم الأربعاء الماضي، مرسوما يتعلق بتنقيح القانون الأساسي المتعلق بالمجلس الأعلى للقضاء وينص على "وضع حد للمنح والامتيازات المخولة لأعضاء المجلس الأعلى للقضاء".

وورد في نص البلاغ أن المنحة التي يتحصل عليها أعضاء المجلس الأعلى للقضاء تقدّر بـ2364 دينارا تونسيا، إضافة إلى 400 لتر من الوقود.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف