104 أطفال فلسطينيين هُرِبوا من السجون ولُقِبوا بسفراء الحرية

104 أطفال فلسطينيين هُرِبوا من السجون ولُقِبوا بسفراء الحرية
السبت ٢٢ يناير ٢٠٢٢ - ٠١:٣٥ بتوقيت غرينتش

قال مدير مركز الأسرى للدراسات المختص رأفت حمدونة: إن 104 أطفال من أبناء الأسرى، أُنجبوا عبر عمليات تهريب النطف من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

العالم - فلسطين

وأكد حمدونة، في تصريح مكتوب، اليوم السبت، أن عمليات الإنجاب عبر تهريب النُطف من داخل السجون، "تدل على أحدث معركة إنسانية مستجدة لصناعة الحياة".

وبيّن أن العملية "التي بدأت بفكرة، وانتهت بحقيقة رغم كل قيود الاحتلال، اعتمدت على حرب الأدمغة بين الأسرى والسجّان، قوامها التطلع للحياة وامتلاك سلاح الأمل".

وأكد حمدونة أن الممارسات والقيود والوسائل الأمنية الإسرائيلية أخفقت في كسر إرادة الأسرى وحرمانهم من حقوقهم بالإنجاب، وتحقيق غريزة الأبوّة مثل باقي البشر.

وأوضح أن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة سجلت أول انتصار في إنجاب الأطفال عن طريق النطف المهربة في 13 أغسطس/ آب 2012، وكان أول سفير للحرية "الطفل مهند"، ابن الأسير عمار الزبن، المحكوم بـ"27 مؤبداً و25 عاماً".

وكانت آخر المحاولات الناجحة في العام الحالي للأسير يسري الجولاني من مدينة الخليل بطفلين توأمين وهو أحد محرري صفقة وفاء الأحرار، والمعاد اعتقاله عام 2013، وحكم عليه بالسجن ستة أعوام، إضافة لحكمه السابق 16 عامًا، وبهذا يرتفع عدد أطفال الأسرى عن طريق تهريب النطف إلى 104 أطفال، من 72 أسيراً في السجون.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف