بالفيديو..الأزمة الأوكرانية ومحاولات بعض الدول للتأجيج

الإثنين ٢٤ يناير ٢٠٢٢ - ٠٥:٤١ بتوقيت غرينتش

اتهمتْ بريطانيا روسيا بالسعي إلى تغيير الحكم في أوكرانيا، وتنصيب قيادة موالية لها في كييف، وهو ما نفتْه موسكو، ودعت لندن الى التوقف عن نشر ما وصفته بالهراء.

العالم - خاص بالعالم

وكأنه لا ينبقي للأزمة الأوكرانية ان تهدأ، في ظل محاولات بعض الدول المستمرة في تأجيج الأوضاع، عبر اتهامات وتهديدات ضد روسيا، فبعد فشل اللقاء الروسي الأمريكي في الوصول لنتائج، جاءت بريطانيا باتهامات جديدة لروسيا بالسعي إلى تغيير الحكم في أوكرانيا واحتلالها، وتنصيب زعيم موال لموسكو، لندن رأت في النائب الأوكراني السابق يفغيني موراييف مرشحا محتملا ليس وحيدا لموسكو في زعامة كييف، مؤكدة جاهزيتها لفرض عقوبات اقتصادية على موسكو في حال محاولة الاخيرة جلب سياسيين موالين لها إلى السلطة في كييف، لتسارع روسيا الى نفي هذه الاتهامات، تدعو لندن لوقف ما اسمته بالهراء.

الاتهامات البريطانية سبقت تصريحات النائب يفغيني موراييف الذي اعتبر فيها أن بلاده بحاجة إلى قيادة جديدة، وأكد أن الشعب الأوكراني بحاجة إلى سيادة القانون وسياسات اقتصادية واجتماعية سلمية وحكيمة وبراغماتية، وقادة سياسيين جدد، معتبرا أن زمن السياسيين الداعمين للغرب ولروسيا في أوكرانيا قد ولى، داعيا جميع الأطراف إلى التوقف عن تقسيم أوكرانيا ووضع الشعب في مواجهة بعضه البعض.

على المستوى الرسمي، تعهدت الرئاسة الأوكرانية بمواصلة ما أسمته تفكيك كل الجماعات أو الشخصيات الموالية لروسيا، معتبرة تسمية النائب موراييف لا يثير مفاجاة لكييف.

الموقف البريطاني التصعيدي جاء بعد موافقة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على لقاء نظيره البريطاني بن والاس، لقاء هو الأول منذ تسع سنوات، بحثا عن سبل تحقيق الاستقرار وتسوية الأزمة الأوكرانية، التي تتفاقم مع زيادة الحشود العسكرية على طرفي الحدود، و زيادة حجم المساعدات العسكرية الغربية لكييف، ما رفع مستوى المخاوف من تصعيد عسكري.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف