وفدان مصريان في غزة..هاتان مهماتهما

وفدان مصريان في غزة..هاتان مهماتهما
الثلاثاء ٢٥ يناير ٢٠٢٢ - ١٠:٢٨ بتوقيت غرينتش

وصل وفدان مصريان، أمس، إلى قطاع غزة، أحدهما فنّي - قَدِم من خلال معبر رفح - لمتابعة عمليات البناء في التجمّعات السكنية التي تشيّدها مصر؛ والثاني أمني - دخل عبر معبر بيت حانون - إيرز - سيلتقي قيادة حركة «حماس» للتباحث معها في سبل تثبيت التهدئة، وإبلاغها بتسريع وتيرة إعادة الإعمار، وبما آلت إليه الجهود الجارية لتحسين الأوضاع في القطاع.

العالم - فلسطين

وعلى مدار الأسابيع الماضية، واصلت السلطات المصرية إدخال مواد البناء الخاصة بمشاريعها في غزة، تزامناً مع الإعلان عن بناء محطّة توليد كهربائية في مدينة العريش المصرية القريبة من القطاع، وعن تسهيلات في حركة السفر عبر معبر رفح البري.

وبحسب مصادر في «حماس» تحدّثت إلى صحيفة الأخبار اللبنانية، فإن المصريين أكدوا للحركة استمرار العمل على إنفاذ التسهيلات الاقتصادية لمصلحة غزة، بما في ذلك بناء مدينة صناعية قرب حدود القطاع، ومحطّة التوليد التي ستغذّيه بكمّية كهرباء مضاعَفة عن ما كان يتلقّاه من مصر قبل عام 2015، الأمر الذي يُفترض أن يؤدّي إلى تحسّن ملحوظ في وضع الكهرباء فيه.

أمّا الوفد الأمني، والذي يضمّ شخصيات من جهاز المخابرات العامّة المصرية، فنفت المصادر «الحمساوية» أن تكون في جعبته أيّ تطورات بخصوص تبادل الأسرى، مؤكدةً أن الاحتلال ما زال متعنّتاً في هذه القضية، ولا يرغب في دفع الثمن المطلوب مقابل جنوده الأربعة الأسرى لدى المقاومة.

وبالعودة إلى الوفد الهندسي، الذي سيمكث في غزة لعدّة أيام، فهو سيزور مواقع البناء شمال القطاع، كما سيطّلع على تطوّرات العمل على تعبيد شارع الرشيد وتطويره، وبدء بناء المدن المصرية الثلاث بعد تسوية الأرض وتجهيز القواعد، فيما يُتوقّع أن يتمّ تسريع عمليات الإعمار، وفقاً لتعليمات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أخيراً.

ومنذ بداية الشهر الجاري، تصل بشكل يومي شاحنات مصرية إلى شمال غزة، مُحمّلة بمواد بناء لمصلحة المشاريع المصرية، يُرجَّح أن تزداد كمّيتها خلال الفترة المقبلة، بحسب ما نقلته المصادر نفسها لـ«الأخبار».

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف