قائد الثورة الاسلامية لدى استقباله أمير قطر..

على العالم العربي أن ينزل الى ميدان العمل السياسي لمواجهة جرائم الصهاينة

على العالم العربي أن ينزل الى ميدان العمل السياسي لمواجهة جرائم الصهاينة
الخميس ١٢ مايو ٢٠٢٢ - ٠٣:٢٨ بتوقيت غرينتش

قال قائد الثورة الاسلامية "آية الله العظمى السيد علي الخامنئي"، لدى استقباله أمير قطر "الشيخ تميم بن حمد آل ثاني" اليوم : ان المتوقع من العالم العربي، ان ينزل بشكل صريح الى ميدان العمل السياسي لمواجهة الجرائم الصهيونية.

العالم - إيران

واكد سماحته على ضرورة رفع مستوى التعاون السياسي والاقتصادي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ودولة قطر؛ مبينا ان السبيل الى حل القضايا الاقليمية يكمن في الحوار بعيدا عن تدخل العناصر الاجنبية.

ولفت قائد الثورة الاسلامية، الى ان تعزيز وديمومة العلاقات الايرانية القطرية تخدم مصالح البلدين؛ مضيفا : ان المستوى الحالي للتعاون الاقتصادي الثنائي متدني جدا، مما يستدعي الارتقاء به الى اضعاف عديدة.

وحول القضايا السياسية، اكد سماحته وجود فرص لتبادل وجهات النظر اكثر فاكثر بين الجانبين؛ متطلعا بان تفضي هذه الزيارة الى انطلاقة جديدة بهدف توسيع مجالات التعاون بين طهران والدوحة.

وفي معرض تاييده لتصريحات "الشيخ تميم" المنددة بجرائم الكيان الصهيوني، اكد "اية الله الخامنئي" على ان ظلم الصهاينة الخبثاء والممتد من عشرات السنين بحق الشعب الفلسطيني، يشكل حقيقة مريرة وصدمة للعالمين الاسلامي والعربي.

واردف سماحته قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتوقع من العالم العربي، ان يدخل بشكل صريح في ميدان العمل السياسي ضد هذه الجرائم.

وتعليقا على موقف امير قطر حول الاحداث في منطقة "الشيخ جراح" الفلسطينية، لفت قائد الثورة، بان دعم بعض الدول العربية للشعب الفلسطيني، فيما يخص تلك، لم يرتق حتى الى (مواقف) بعض الدول الاوروبية؛ مؤكدا أن هؤلاء لم يتخذوا اي موقف كما انهم على نفس الحال اليوم.

واستطرد : لو كان موقف الدول العربية هذا ناجما عن الخوف من الكيان الصهيوني او الطمع به، اذن ينبغي عليها ان تعلم بان الظروف الحالية لهذا الكيان تتيح امكانية الطمع به (مطالبته) وليس التخوف منه.

وفيما جدد التاكيد على ضرورة حل قضايا المنطقة عبر الحوار بين الدول الاقليمية ذاتها، صرح اية الله الخامنئي : ان معالجة الوضع في سوريا واليمن ايضا يجب ان يتم بواسطة الحوار؛ مؤكدا في الوقت نفسه على ان لا يتم هذا الحوار من منطلق الضعف، بينما يحظى الطرف المقابل، اي امريكا والاخرون بالاقتدار العسكري والمالي.

وشدد سماحته بالقول : ان الصهاينة عاثوا الفساد اينما وطأت اقدامهم، بينما يعجزون عن اعطاء الدول اي اقتدار؛ مردفا : اذن ينبغي علينا في دول المنطقة العمل من خلال التعاون والتقارب على تعزيز العلاقات بيننا اكثر فاكثر .

وعلى صعيد اخر، تطرق قائد الثورة الى التوافقات الحاصلة بين ايران وقطر؛ مؤكدا ضرورة تنفيذها وفق جدول زمني واضح ومحدد.

وفي هذا اللقاء الذي حضره أيضا الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي، اعرب أمير قطر عن ارتياحه لزيارته الثانية إلى إيران، مشيدا بالمكانة المرموقة لقائد الثورة الإسلامية في العالم الإسلامي، وقال: جرائم الكيان الصهيوني في فلسطين مروعة وعلينا جميعا أن نقف في مواجهة لأحداث في فلسطين.

وأعرب أمير قطر عن أسفه لاستشهاد مراسلة قناة الجزيرة في جنين، مضيفًا: إن الصهاينة ارتكبوا كل هذه الجريمة بدم بارد.

ودعا الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الى حل مشاكل دول المنطقة، بما في ذلك سوريا والعراق واليمن عبر الحوار.

وبشأن العلاقات الاقتصادية بين إيران وقطر، قال: تم تفعيل اللجنة الاقتصادية بين البلدين ونأمل أن يتحسن التعاون الاقتصادي بشكل كبير العام المقبل.

وأعرب أمير دولة قطر في اللقاء عن سعادته لإجرائه زيارته الثانية لإيران، مشيدا بالمكانة البارزة لآية الله خامنئي في العالم الإسلامي.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف