بالفيديو..

سلطات الاحتلال تحاول فرض واقع جديد في القدس المحتلة

الإثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ - ٠٤:٢١ بتوقيت غرينتش

غير آبهين بمشاعر الفلسطينيين، وبشكل استفزازي ،اقتحمت صباح الاثنين مجاميع من المستوطنين الاسرائيليين باحات المسجد الأقصى، بعد ساعات من قرار لمحكمة الاحتلال بجواز السماح للمستوطنين بترديد صلواتهم الدينية وطقوسهم الخاصة بشكل علني في باحات المسجد الأقصى.

العالم - خاص بالعالم

خطوات الاحتلال العدوانية والاستفزازية المستمرة اثارت ردود افعال فلسطينية محذرة السلطات الاسرائيلية من مغبة الاستمرار في سياساتها التهويدية بحق المقدسات الاسلامية..

فقد اعتبرت حركة حماس قرار المحكمة الإسرائيلية لعبا بالنار، وتجاوزا لكل الخطوط الحمراء. وأكدت الحركة أن كل شبر من المسجد الأقصى المبارك هو حق خالص للمسلمين والشعب الفلسطيني.

من ناحيتها، حذرت السلطة الفلسطينية من السماح بإقامة ما يسمى “مسيرة الأعلام” الاستفزازية بالقدس المحتلة الاحد المقبل ، كما حذرت من قرار محكمة صلح الاحتلال الإسرائيلي السماح للمستوطنين بأداء طقوسهم في باحات الأقصى.

بدورها رفضت هيئات ومرجعيات إسلامية في القدس المحتلة، قرار سلطات الاحتلال السماح ليهود بأداء طقوسهم التلمودية في المسجد الأقصى ،وأكدت أنها لا تعترف بأي قرار أو قانون على المسجد الأقصى المبارك لأي محكمة أو أي جهة كانت.

كما حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات من التداعيات الخطيرة لقرار سلطات الاحتلال .ووصفت الهيئة قرار المحكمة بأنه يشكل انتهاكا فاضحا لحرمة مقدسات المسلمين، واستفزازا خطيرا لا يمكن قبوله أو السكوت عنه.

وهنا تهدف سلطات الاحتلال من خلال عمليات الاقتحام اليومية للأقصى، إلى تكريس واقع جديد داخل المسجد، بالتقسيم الزماني من خلال الاقتحام اليومي على فترتين صباحية ومسائية، والمكاني باستهداف المنطقة الشرقية من المصلى المرواني وحتى مصلى باب الرحمة، وفق مسؤولين في أوقاف القدس.

وضمن مخططاتها العدوانية شرعت سلطات الاحتلال ، في استكمال أعمال بناء ما يعرف بالمصعد الكهربائي التهويدي في المسجد الإبراهيمي الشريف.وأفادت مصادر محلية، أن السلطات الاسرائيلية شرعت بقص أجزاء من درج الحرم الإبراهيمي بالخليل استكمالا للمشروع المزعوم .

تلك الاستفزازت العدوانية الاسرائيلية تأتي وسط أجواء تنذر بتصعيد كبير قد تشهده مدينة القدس المحتلة خلال الأيام المقبلة، مع اقتراب موعد مسيرة الأعلام للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة من القدس وداخلها الأحد القادم، في وضع يعيد إلى ذاكرة المقدسيين أحداث مايو/ أيار من العام الماضي، التي سبقت مسيرة الأعلام آنذاك وما تبعها من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف