امیرعبداللهیان: ليست لدينا مطالب اضافية خلافا لما تدعيه اميركا

امیرعبداللهیان: ليست لدينا مطالب اضافية خلافا لما تدعيه اميركا
الأربعاء ٠٦ يوليو ٢٠٢٢ - ١١:٢٦ بتوقيت غرينتش

اكد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان عزم ايران على الوصول الى اتفاق جيد وقوي ومستديم في مفاوضات رفع الحظر، وقال: اننا وعلى النقيض من مزاعم بعض وسائل الاعلام الاميركية ليست لدينا اي مطالب اضافية وخارجة عن الاتفاق النووي تدعيها اميركا.

العالم - إيران

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك بين امير عبداللهيان و وزير خارجية قطر "محمد بن عبد الرحمن ال ثاني" الذي وصل الى طهران اليوم الاربعاء.

واعرب وزير الخارجية في مستهل اللقاء، عن تقديره لدور قطر البناء في سياق تسهيل المفاوضات واستضافة الدوحة الجولة الاخيرة من المحادثات الثلاثية غير المباشرة بحضور ايران وممثل الاتحاد الاوروبي.

ونوه امير عبداللهيان بان الجمهورية الاسلامية الايرانية عازمة على التوصل الى اتفاق جيد ومستديم، وخلافا لمزاعم الاعلام الامريكي لم تطرح مطالب جشعة او خارجة عن اطار الاتفاق النووي؛ وانما وفقا لاتفاق العام 2015.

ولفت، بان المتوقع من امريكا فيما يخص الضمانات، هو التزامها حيال انتفاع ايران من المصالح المدرجة في اتفاق العام 2015؛ مصرحا بان "الطرف الامريكي لم ينجح في تطميننا بهذا الشأن".

واستطرد : لو شعر الجانب الامريكي بان هناك مطالب تفوق اطر الاتفاق النووي، فنحن سبق وان اكدنا خلال مفاوضات فيينا قبل اشهر (على خلاف ذلك)، كما ان الاطراف الغربية اعلنت مرارا بانها ستعمل على ازالة كل ما يعيق مصالح ايران الاقتصادية من هذا الاتفاق.

* دور قطر الإيجابي في التعاون الإقليمي

وقال وزير الخارجية الايراني في الاشارة الى محادثات اليوم مع نظيره القطري: لقد أجرينا مناقشات إيجابية بشأن الحاجة إلى تعزيز الآليات الإقليمية والتعاون الإقليمي. ولطالما لعبت دولة قطر دورًا إيجابيًا في مجال الحوار والتعاون الإقليمي ، واتخذت خطوات فعالة في تعزيز الحوارات الإقليمية. وسيظل هذا المسار يسلكه الأصدقاء والإخوة في قطر ودول أخرى في المنطقة.

* الإشادة باستضافة دولة قطر لمفاوضات الدوحة

وأضاف أمير عبداللهيان: إنني أقدر حسن استضافة دولة قطر للمفاوضات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وممثل الاتحاد الأوروبي والمفاوضات الثلاثية غير المباشرة في الدوحة الأسبوع الماضي. التنسيق الجيد والدور البناء والجهود التي يبذلها أمير قطر ووزير خارجية قطر لتسهيل هذه المفاوضات والمساعدة في تقدمها وفي طريق عودة جميع الأطراف إلى التزاماتها ، خطوات إيجابية وبناءة نشهدها دائما من الأصدقاء في دولة قطر.

* تفعيل فرق العمل الخاصة بكأس العالم

وقال امير عبداللهيان: أجرينا اليوم مناقشات بناءة بشأن بعض القضايا الثنائية وقد أعربت عن امتناني لوزير الخارجية القطري على التنسيق الجيد يوم أمس بين السلطات الرياضية الإيرانية والجهات ذات الصلة المنظمة لكأس العالم في قطر.

وأضاف رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: "لحسن الحظ ، تمكنا من تفعيل فرق العمل في هذا الصدد منذ اجتماع رئيسي البلدين ، وبعض التنسيق اللازم لتسهيل أوضاع الرياضيين ولاعبي كرة القدم ومشاركة المنتخب الوطني وحضور الجماهير في مونديال قطر وقد توصلنا إلى نتائج جيدة ومرضية في ظل التعاون القائم بين الهيئات الفنية في البلدين.

* من الآن فصاعدًا ، لن تكون مشكلة حول مكوث رجال الأعمال الإيرانيين في قطر لفترة طويلة

وصرح أمير عبداللهيان أن بعض رجال الأعمال لدينا واجهوا مشكلة المكوث في الدوحة لفترة طويلة في الماضي ، وتقرر أنه لن تكون هناك من الان فصاعدا مشكلة في إقامة طويلة الأمد لرجال الأعمال الإيرانيين في دولة قطر الصديقة والجارة.

وتابع قائلا: "تحدثنا أيضًا عن تسهيل النقل وحل مشاكل حالة كورونا التي كان يواجهها بعض أصحاب اللنشات الإيرانيين ، ونأمل أن نرى حلًا في المستقبل القريب. هذه المشاكل والقضايا التي كانت تثير القلق في طريق زيادة حجم التبادل التجاري أو تعاون محافظاتنا مع قطر ، نامل بحلها في القريب العاجل، وينبغي أن يتقدم التعاون إلى مستوى أفضل.

*وزير خارجية قطر: ندعم الوصول الى اتفاق عادل يراعي جميع الاطراف

الى ذلك، اشار وزير خارجية قطر الى النتائج الايجابية المترتبة على الحوار بين ايران والدول المتشاطئة مع الخليج الفارسي، بالنسبة لجميع المنطقة؛ مبينا ان هذه العلاقات المتنامية ستعود بالفائدة الى الشعوب الاقليمية.

واكد "الشيخ محمد بن عبد الرحمن ال ثاني" خلال المؤتمر الصحفي مع "امير عبداللهيان اليوم"، على جميع الاطراف والشركاء في الدول المجاورة ان يبذلوا جهودا بناءة بهدف انجاح المفاوضات النووية وتفعيل الحوار الاقليمي.

وزير خارجية قطر اثني في هذا اللقاء ايضا، على ثقة ايران ببلاده في هذا الخصوص؛ مؤكدا بان قطر تدعم الحوار الاقليمي، وتبذل جهودا مستديمة لتوظيف هذا الحوار في سياق التوافقات التي تزيل قلق الاطراف جميعا وتتيح لهم فرصة العودة الى التعهدات.

وفيما يخص كاس العالم 2022، أعرب "الشيخ ال ثاني" عن أمله في أن يستطيع الإيرانيون تشجيع منتخبهم جيدا خلال منافسات المونديال التي ستقام في قطر.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف