التي تعاني أساسا من حالة فلتان أمني..

الامور بدأت تسوء كثيرا في منطقة انتشار ميليشيا 'قسد'

الامور بدأت تسوء كثيرا في منطقة انتشار ميليشيا 'قسد'
الجمعة ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٢ - ٠٦:٠٠ بتوقيت غرينتش

افاد مراسل قناة العالم الاخبارية من سوريا، ان الامور بدأت تسوء كثيرا ضمن مناطق انتشار ميليشيا “قسد” مع تسجيل حوادث غريبة ضمن هذه المناطق التي هي أساسا تعاني من حالة فلتان أمني.

العالم - سوريا

واوضح الزميل احمد شمس الدين، ان ذلك تزامن مع انتشار عصابات التشليح والسرقة وازدياد حالات القتل في صفوف المدنيين، في وقت لا يكاد يمر فيه يوم إلا وتسجل حادثة من هذا القبيل لكن ما جرى مؤخراً يرسم الكثير من علامات الاستفهام حول مصير هذه المنطقة وإلى أين الأمور ذاهبة.

واضاف، استفاق أهالي بلدة “الحصان” بريف ديرالزور الشمالي الغربي على حادثة لم تشهد هذه المناطق مثلها من قبل، حيث أقدمت مجموعة مسلحة يعتقد بأنها تابعة لميليشيا “قسد” على اقتحام منزل “صالح الصالح” وهو نازح من محافظة حلب، واختطفت طفله البالغ من العمر عشر سنوات وسرقت مبلغ سبعة آلاف دولار ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل قامت هذه المجموعة بالاتصال مع عائلة الطفل مطالبة بفدية مقدارها خمسين ألف دولار مقابل إطلاق سراح الطفل.

المعلومات الاهلية أكدت بأن أصابع الاتهام توجهت لميليشيا “قسد” كونهم الوحيدون القادرون على التنقل خلال ساعات الليل.

إضافة الى أن المنطقة تشهد انتشاراً لحواجز “قسد” بين القرى والبلدات، والطريقة التي تم بها الاقتحام شبيهة تماما بما تقوم به “قسد” ضمن حملات المداهمات اليومية التي تنفذها.

أهالي ريف ديرالزور أكدوا بأن ما جرى غير مقبول بتاتاً وسوف تكون هناك متابعة لهذا الموضوع لمعرفة الجهة التي تقف خلف عملية الاقتحام والاختطاف والمطالبة بالمحاسبة السريعة وإطلاق سراح الطفل بشكل سريع.

يذكر بأن مناطق انتشار “قسد” تشهد بين الحين والآخر حوادث تشليح وسرقة وقتل كان آخرها ما حدث في بلدتي “الحريجية” و “رويشد” شمال دير الزور حين أقدمت مجموعة مسلحة على نهب شخص وسرقة سيارته.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف