إسبانيا: مهام سهلة لفرق الصدارة

إسبانيا: مهام سهلة لفرق الصدارة
الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٣ - ١٢:٠٠ بتوقيت غرينتش

يتحضر برشلونة وغريمه الأزلي ريال مدريد للأسبوع الناري الذي ينتظرهما أوروبياً من خلال مواجهة أوساسونا وملقة على التوالي غداً السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الإسباني.

على ملعب "ريو دي نافارا"، يبحث برشلونة عن مواصلة بدايته الرائعة مع مدربه الأرجنتيني خيراردو مارتينو وتحقيق فوزه التاسع على التوالي في الدوري من أصل 9 مباريات والحادي عشر في جميع المسابقات عندما يحل ضيفاً على أوساسونا الذي يقبع في المركز الثامن عشر.

ومن المرجح أن يعود النادي الكاتالوني من بامبلونا بالنقاط الثلاث ما سيجعله يعادل الرقم القياسي لأطول سلسلة انتصارات في بداية الموسم والمسجل باسم ريال مدريد منذ موسم 1968-1969.

ويتصدر برشلونة الترتيب بفارق الأهداف عن نادي العاصمة الآخر أتلتيكو مدريد الذي يملك أيضاً فرصة معادلة هذا الرقم القياسي حين يسافر بدوره إلى كاتالونيا لمواجهة إسبانيول السبت أيضاً قبل السفر إلى فيينا لملاقاة فريقها أوستريا في دوري الأبطال الثلاثاء، فيما يتخلف ريال مدريد بفارق 5 نقاط عنهما.

وتلقى برشلونة خبراً سعيداً جداً لأنه سيستعيد خدمات نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي غاب عن المباراتين الأخيرتين ضد سلتيك الاسكتلندي في دوري أبطال أوروبا وبلد الوليد في الدوري بسبب الإصابة، كما أنه من المرجح أن يعود الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو والقائد كارليس بويول الذي لم يخض أي مباراة منذ خضوعه لعملية جراحية في آذار/مارس الماضي.

وتأتي عودة هذا الثلاثي قبل أسبوع حافل للنادي الكاتالوني الذي يسافر إلى إيطاليا لمواجهة ميلان الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا قبل أن يخوض الـ"كلاسيكو" الأول لهذا الموسم على أرضه السبت المقبل.

أما بالنسبة لريال، فيملك فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي فرصة تقليص الفارق الذي يفصله عن برشلونة وأتلتيكو إلى نقطتين ولو مؤقتاً لأنه يفتتح المرحلة غداً على ملعبه "سانتياغو برنابيو" ضد ملقة.

ويقدم النادي الملكي مستوى متفاوتاً هذا الموسم رغم فوزه بست من مبارياته الثماني في الدوري حتى الآن، وأبرز دليل على ذلك أنه انتظر حتى الوقت بدل الضائع للفوز على ليفانتي (3-2) في المرحلة السابقة بفضل البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي منحه أيضا فوزاً بشق الأنفس وفي الوقت القاتل على ألتشي في المرحلة السادسة (2-1).

وتلقى جمهور ريال خبراً جيداً بعد أن عاود الجناح الويلزي غاريث بايل تمارينه مع الفريق ومن المرجح أن يشارك لبعض الوقت في مباراة الغد ضد ملقة ولفترة أطول في مباراة الأربعاء المقبل ضد يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا.

وقد أكد رئيس الطاقم الطبي في ريال مدريد كارلوس دييز أن الجناح الدولي سيكون جاهزاً "بنسبة 120 بالمئة" لخوض موقعة الـ"كلاسيكو"، مؤكداً أن بإمكان بايل اللعب مع مواصلة العلاج في ظهره.

وأشار في تصريح لصحيفة "أس" الإسبانية أن وضع اللاعب الويلزي الذي كلف النادي الملكي 100 مليون يورو للتعاقد معه هذا الموسم من توتنهام الإنكليزي، ليس خطيراً وأن كل ما يُحكى عن أنه بحاجة لعملية في ظهره وبأن رئيس ريال فلورنتينو بيريز كان يعلم ذلك قبل أن يشتريه ليس صحيحاً على الإطلاق.

وجاء تصريح رئيس الطاقم الطبي تزامناً مع بيان أصدره ريال مدريد أيضاً وقال فيه بأن بايل "لا يعاني من انزلاق غضروفي في فقرات ظهره لكنه مصاب بنتوء صغير مزمن في إحدى الفقرات، وهو أمر طبيعي نسبياً عند لاعبي كرة القدم ولا يعني أن على اللاعب التوقف عن اللعب".

ورد دييز على ما ادعته صحيفة "ماركا" خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي حول خطورة إصابة بايل، قائلاً إن بإمكان اللاعب الويلزي أن يلعب حتى لدقائق معدودة ضد ملقة في عطلة نهاية الأسبوع الحالي والمشاركة ضد يوفنتوس الأربعاء المقبل في دوري أبطال أوروبا.

وتابع "يجب التحلي بالصبر لأنه لم يشارك في التحضيرات التقليدية لما قبل انطلاق الموسم. هذا الأمر يشكل فارقاً كبيراً. نحن نعمل لكي نخوله المشاركة لبضعة دقائق ضد ملقة ولوقت أطول ضد يوفنتوس والهدف أن يصل إلى مباراة الكلاسيكو وهو جاهز بنسبة 120 بالمئة".

ولم يخض بايل سوى 132 دقيقة بقميص ريال مدريد وقد أكد أنشيلوتي ورئيسه فلورنتينو بيريز أن اللاعب لا يعاني من إصابة محددة بل إن الجناح الدولي شخصياً ليس راضياً عن وضعه البدني.

وقد ذكرت صحيفة "أس" الأحد الماضي أن بايل، البالغ من العمر 24 عاماً فقط، تعرض لـ27 إصابة مختلفة اضطرته للابتعاد عن الملاعب منذ انضمامه إلى توتنهام في صيف 2007 حين كان في السابعة عشرة من عمره.

وفي المباريات الأخرى، يلعب السبت فالنسيا مع ريال سوسييداد، على أن يلتقي الأحد غرناطة مع خيتافي، وألميريا مع رايو فايكانو، وريال بيتيس مع ألتشي، وبلد الوليد مع إشبيلية، على أن تختتم المرحلة الإثنين بلقاءي سلتا فيغو مع ليفانتي، وأتلتيك بلباو مع فياريال.

المزید من الصور

إسبانيا: مهام سهلة لفرق الصدارةإسبانيا: مهام سهلة لفرق الصدارةإسبانيا: مهام سهلة لفرق الصدارة
تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة