خطيب الجمعة بطهران: تيار سياسي يقف وراء التيار السلفي

خطيب الجمعة بطهران: تيار سياسي يقف وراء التيار السلفي
الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٣ - ٠١:٤١ بتوقيت غرينتش

اعتبر خطيب الجمعة في طهران آية الله محمد إمامي كاشاني أن هناك تيارا سياسيا يقف خلف جماعة تتسم بالرعونة ويتم طرحها تحت مسمى التيار السلفي.

وأشار آية الله إمامي كاشاني في خطبة الجمعة اليوم الى النداء الذي وجهه قائد الثورة الاسلامية بمناسبة مؤتمر الحج العظيم، وقال إنه جاء في هذا النداء بأن العالم الاسلامي يواجه ظاهرة تحت اسم السلفية كان العدو يخطط لها منذ الماضي ولحد الآن.

وأعطى نبذة عن السلفية وقال إن ما يقولونه بأننا يجب أن نعود الى سيرة النبي الاكرم (ص) والصحابة هو كلام صحيح، لكن هل الجرائم التي يرتكبونها تتطابق مع سيرة النبي (ص)؟

وأوضح خطيب الجمعة بطهران أن السلفية ذهبت الى مصر في القرن السابع للهجرة، لكنها لم تجد بيئة تنمو فيها بسبب فضل وكمال شعب تلك الديار، مضيفا أن هذا التيار ذهب الى السعودية وبدأت مسألة التكفير في عهد عبد الوهاب، ونشهد أن أكثر السلفية تطرفا هي في السعودية.

وقال إن هذه الجماعة تدعي كذبا التبعية لسيرة النبي (ص) لكي يحملوا الدين أفعالهم وأفكارهم المغلوطة، مضيفا أنهم توجهوا في الوهلة الاولي نحو الشيعة فكفروهم واصبحوا بصدد بث الفرقة والخلاف.

واضاف آية الله إمامي كاشاني أنه يتعين على علماء المسلمين تبيان هل أن الرسول الاعظم (ص) كان يسمح بالاعتداء وقتل المدنيين؟ وكيف كان تعامل النبي في حادثة بنو النضير وبنو قريظة وفتح مكة؟

وقال متسائلا: متى كان النبي الاكرم (ص) يسمح بقتل الافراد؟ ما هذا الطريق الذي تسلكوه (يخاطب السفليين) وترتكبون فيه الجرائم تحت إسم التكفير؟ فتمزقون اجساد النساء و الرجال والاطفال وتلتهمون اكبادهم.

ورأى خطيب الجمعة بطهران أن علاج المشاكل الحالية للعالم الاسلامي يكمن في الوحدة وتحديد العدو، وأضاف أنه يجب تحديد العدو، وكذلك تبيان الاسلام وسيرة نبي الاسلام (ص).

وشدد على ضرورة أن يبين علماء أهل السنة والشيعة وجميع المسلمين التاريخ ليتضح بأن هذه الجماعة التكفيرية لا تتبع لا الاسلام ولا النبي الاكرم (ص) ولا أصحابه الحقيقيين.

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة