جولة إقليمية للإبراهيمي تحضيراً لـ"جنيف 2"

الإثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٣ - ٠٩:٠٠ بتوقيت غرينتش

القاهرة (العالم) 2013.10.21 ـ أعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن مؤتمر جنيف اثنين حول سوريا سيعقد في الثالث والعشرين من الشهر المقبل. وجاء تصريح العربي خلال مؤتمر صحافي في القاهرة مع المبعوث الدولي إلى دمشق الأخضر الإبراهيمي؛ فيما اعتبر الإبراهيمي أن الحل السياسي وحده القادر على إنهاء الأزمة السورية.

وبدأ المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي من القاهرة جولة إقليمية تشمل سوريا وإيران تحضيراً لموعد مؤتمر جنيف اثنين المتعلق بحل الأزمة السورية.
والتقى الإبراهيمي الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الذي أعلن أنه تقرر انعقاد المؤتمر في الثالث والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر  المقبل.
وصرح نبيل العربي في المؤتمر الصحفي المشترك مع الإبراهيمي بأن هناك صعوبات وعقبات كثيرة لابد من تخطيها حتى يمكن الوصول إلى هذا المؤتمر المفروض فيه أن ينفذ البيان الختامي الذي اتفق عليه في ثلاثين يونيو عام 2012 والذي يقول يجب أن تبدأ مرحلة انتقالية ويجب أن تشكل هيئة حكومية ذات صلاحيات كاملة يتم الاتفاق عليها بين النظام والمعارضة.
من جهته قال الإبراهيمي إن موعد المؤتمر لم يحدد رسمياً وأشار إلى أن اجتماعاً سيعقد بين الروس والأميركان وممثلي بقية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن في جنيف تحضيراً للمؤتمر المرتقب.
كما كشف عن وجود اتصالات بين فصائل المعارضة السورية مؤكداً مشاركة دول عربية إضافية في المؤتمر؛ وعبر عن أمله في إنهاء الأزمة السورية.
وقال الإبراهيمي في المؤتمر الصحفي: الأمل على أن ينهي هذا المؤتمر المأساة كلها وأن يتم لقاء بين الأطراف السورية يؤدي إلى اتفاق وإلى بدء هذه المرحلة الانتقالية وإلى بناء سوريا الجديدة.
وكان الأخضر الإبراهيمي قد التقى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي لبحث دور مصر في المشاركة في المؤتمر.
وبحسب مراقبين فإن زيارة الإبراهيمي هي تمهيدية؛ نتيجة تغير في المواقف الدولية وأيضاً استطلاع الدول الفاعلة ومساهمتها في المؤتمر.

وأشار الكاتب والمحلل السياسي أيمن سمير أن كل هذه الزيارات هي زيارات تمهيدية للتعرف عن قرب على آراء هذه الدول ومواقفها الأخيرة تجاه سوريا لأن الابراهيمي أشار إلى تغير في المواقف وقال إن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية كما قال لايستطيع أي طرف أن يهزم الطرف الآخر بشكل كامل وساحق وماحق في سوريا.
إذاً هي محادثات السلام التي يترقبها الجميع؛ وانطلق لأجلها المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي في جولة إقليمية بدأها من مصر؛ مؤكداً أن هناك جهوداً حثيثة تبذلها جهات إقليمية ودولية لعقد مؤتمر جنيف اثنين ووضع الأزمة السورية على طريق الحل السياسي.
Fa            20      20:33

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة