تحليل استراتيجي عن عملية المليحة ومعركة الانفاق+فيديو

الخميس ١٤ أغسطس ٢٠١٤ - ٠٤:١٥ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)-14/08/2014- اعتبر خبير استراتيجي تحرير الجيش السوري لمدينة المليحة في عمق الغوطة الشرقية من المسلحين انجازا نوعيا واستراتيجيا، وضربة اخرى للمشروع الاقليمي الغربي ضد سوريا، مشيرا الى ان الجيش تمكن خلال عمليته استهداف العديد من انفاق المسلحين.

وقال الخبير الاستراتيجي تركي الحسن لقناة العالم الاخبارية الخميس: المليحة تقع في المدخل الغربي للغوطة، وتأتي اهميتها من حيث الموقع، حيث تطل على مطار دمشق الدولي والطريق الذاهب اليه، وتجاورها ايضا مدينة جرمانا ذات الـ 700 الف نسمة، والتي كانت تتعرض للاذى والقذائف من المليحة، كما انها مفتاح باتجاه داخل الغوطة لانها تطل على بلداتها شمالا وشرقا وجنوبا.

واضاف الحسن: المليحة بلدة كبيرة وعدد سكانها يزيد على ربع مليون نسمة، وتحريرها يمثل انجازا بعد اختطافها من قبل الارهاب منذ سنتين، معتبرا ان استمرار المعارك العنيفة لتحريرها منذ حوالي 5 اشهر، يدل على اهميتها وما اعده الارهاب لها.

واشار الى ان تأخر تحرير المليحة هو بسبب انها تقع في منطقة الغوطة التي تكثر فيها الاشجار والطرق الزراعية والمعبدة، ما يوفر محاور كثيرة للارهاب باتجاه المليحة خروجا او دخولا.

وتابع الحسن: كما ان الارهاب اعد المليحة كمسرح وقاعدة له بحيث انه انشأ فوق الارض تحصينات وتجهيزات وخنادق وبيوت، بالاضافة الى هندسة قتال تتحكم بالشوارع والمناطق، بالاضافة الى اقامة شبكات متصلة باتجاه عمق الغوطة.

وشدد الخبير الاستراتيجي تركي الحسن على ان الجيش أخر الحسم منعا لتعرضه لمزيد من الخسائر، حيث قام بشبه عملية استئصال، معتبرا ان انتصارات الجيش تقوض الارهاب، وترفع معنويات الجيش، وتفرغها لاهداف ومحاور اخرى.

واعتبر الحسن ان تحرير المليحة الذي استغرق وقتا طويلا، عملية نوعية، حيث تقاتل القوات المسلحة في الشوارع والبيوت وتحت وفوق الارض، وتغذي اريافا كثيرة ومتعددة، حتى تمكنت من استهداف انفاق كثيرة للمسلحين.

واشار الى ان معركة المليحة شبيهة بمعركة جوبر لان المنطقتين تمثلان نقطتين اساسيتيْن في معركة الارهاب باتجاه الغوطة، ما سيدفع الجيش اكثر باتجاه الغوطة ويهدد الارهاب في عمقه.

واوضح الحسن ان المعركة الاولى التي اثرت في المشروع القطري السعودي الغربي هي معركة القصير ثم توالت انجازات في حمص، وفيما بعد تم تحرير القلمون، بالاضافة  الى انجازات في الشمال والجنوب، منوها الى ان المعركة في القلمون والمليحة في غوطة دمشق مستمرة ولن يكون للدعم الخليجي طائل، ويتم تحرير الغوطة وريف دمشق بالكامل.
MKH-14-16:00
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة