فيديو خاص؛ ما هو الاقتراح الاميركي البريطاني على اردوغان؟

السبت ٢١ مارس ٢٠١٥ - ٠٧:٠٧ بتوقيت غرينتش

أنقرة(العالم)-21/03/2015- - افاد مراسل قناة العالم الاخبارية في تركيا ان سياسات الحكومة التركية الخارجية والداخلية وممارساتها البعيدة عن أسس ومبادئ الديمقراطية كانت على رأس جدول أعمال المجتمعين خلال اجتماع مجموعة القرار في حزب السعادة الإسلامي، حيث أكد زعيمه أن حزب العدالة والتنمية هو مؤسسة صنعتها اسرائيل.

وقال مصطفى كامالاك زعيم حزب السعادة لقناة العالم الاخبارية السبت:  اقترحت بريطانيا وأميركا واسرائيل على زعيم حزب السعادة الراحل نجم الدين أربكان إيصاله إلى رأس السلطة مقابل ثلاثة شروط، تقضي بتحقيق أمن اسرائيل وتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير والعمل على تقسيم العالم الإسلامي.

واضاف: لكن أربكان رفض هذه الشروط وقامت حينها الدول الثلاث بعرض المقترح على رجب طيب أردوغان وعبد الله غول الذين وافقا على شروطهما، والدليل على ذلك يكمن في السياسات التي تتبعها العدالة والتنمية والقدر الكبير من السلام الذي يعيشه كيان العدو.

وفيما يخص الأزمة السورية عبر زعيم حزب السعادة عن موقف حزبه الرافض للنهج الذي تسير عليه الحكومة، وأشار ملمّحاً إلى أن تدريب من تدعي الحكومة أنهم مسلحين معتدلين يؤدي إلى أنها تدعم للإرهاب.

وقال مصطفى كامالاك زعيم حزب السعادة لقناة العالم الاخبارية: لا دليل ملموس على تورط الحكومة في دعم الإرهابيين إلا أنه من المؤكد أنها تدعمهم معنوياً، هذه سياسة خاطئة بالتأكيد لأنها سياسة دعم وتدريب للمعارضين الذين سيحملون السلاح ويقتلون كل موال للحكومة السورية، نستطيع القول أن الحكومة التركية تدعم المعارضين معنوياً وبالمحصلة فهي تدعمهم ماديا أيضا.

آراء الشارع التركي تقترب بشكل كبير من وجه نظر أحزاب المعارضة، حيث يندد الأتراك بشكل مستمر بسياسات حكومتهم سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي.

وقال مواطن تركي لقناة العالم الاخبارية: أعتبر سياسة العدالة والتنمية الداخلية والخارجية سياسة فاشلة، لأن علاقاتنا مع جميع جيراننا الآن في أسوأ حالاتها، والاقتصاد التركي في حالة تدهور.

واضاف مواطن تركي لقناة العالم الاخبارية: الحكومة الحالية حكومة ديكتاتورية تماماً، لم أر طوال حياتي أسوأ من هذه الفترة التي تنعدم في الديمقراطية، شهدت في هذه المرحلة جلوس الحكومة مع الإرهابيين على طاولة واحدة.

وتطالب احزاب المعارضة التركي الحكومة باعادة النظر في سياساتها خاصة تلك التي تدعم الارهاب، واعادة العلاقات مع دول الجوار والتوقف عن خلق الاعداء لتركيا.
MKH-21-08:50
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة