"المعارضة السورية" أول المهنئين لنتنياهو بفوزه بالانتخابات

الأحد ٢٢ مارس ٢٠١٥ - ٠٩:٢٠ بتوقيت غرينتش

ذكر موقع "معاريف" الالكتروني أن "المعارضة السورية" باركت هذا الاسبوع لرئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو على اعادة انتخابه، وبحسب الموقع ومع نشر نتائج الانتخابات للكنيست التي جرت يوم الثلاثاء الماضي كان أول المهنئين وبشكل مفاجئ مسؤولين كبار في "المعارضة السورية".

وافاد موقع "العهد" الاخباري نقلا عن "معاريف" أن أول من بارك لنتنياهو كان المدعو أبو عدنان رئيس ما يسمى "اتحاد ثوار سوريا"، وبعده أرسل موسى النبهان وهو دبلوماسي سوري سابق ومسؤول عن ما يسمى "العلاقات الخارجية في الاتحاد" برسالة تهنئة الى نتنياهو.

كما سجل الى جانب هؤلاء العديد من المحادثات التليفونية والبيانات الكثيرة التي وصلت الى المدعو مندي صفدي المسؤول عن "التنسيق بين المعارضة السورية" و"الجهات الاسرائيلية".

وكما ذكرت "معاريف"، أوضح صفدي أن "سيلاً من التبريكات قد وصل من جانب "المعارضة السورية"، يشكرون رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وحكومة "اسرائيل" على "المساعدات الانسانية" التي قدموها خلال السنوات الاربع للشعب السوري وفتح حدودها رغم المخاطر المرتبطة بذلك وادخال الجرحى الذين اصيبوا بالحرب السورية وتقديم العلاج لهم في المستشفى الميداني وايضاً في مختلف المستشفيات داخل "اسرائيل"، كما يشكرونها على الضربات التي وجهتها "اسرائيل" بحسب "تقارير اجنبية " ضد أهداف سورية على شاكلة أسلحة خارقة للتوازن وتأييدها لحق الشعب السوري بالحرية والديمقراطية والاستقرار الاقليمي"، على حد تعبيره.

ويذكر ان صفدي الذي عمل في السابق كمتحدث باسم عضو الكنيست المنتخب عن حزب "الليكود" أيوب قرا، كشف أنه وخلافاً لموقف "المعارضة السورية" من رئيس حكومة (العدو) نتنياهو فانها توجه "انتقادات حادة وعدم ثقة مطلقة بالرئيس الاميركي باراك اوباما وذلك بسبب سلسلة من الاخطاء التي انتهجها اوباما خلال السنوات الاربع الاخيرة".

وبحسب "معاريف"، أضاف صفدي ان "ما زاد من "الغضب السوري" هو تصريح وزير الخارجية الاميركية جون كيري الاخير الذي تحدث فيه عن ضرورة التحدث مع الرئيس السوري والتفاوض بشأن البرنامج النووي الايراني".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة