فوز نتنياهو بإنتخابات الكنيست

الإثنين ٢٣ مارس ٢٠١٥ - ٠٤:٣٤ بتوقيت غرينتش

فوز نتنياهو بالإنتخابات لم يكن مفاجئاً لكثيرين بسبب تطرف المجتمع الصهيوني نحو العنصرية و العدوان و كراهية الآخر و لكن السؤال هنا لماذا فشلت الأحزاب الصهيونية المنافسة برأيك ؟

فاز نتنياهو بالسباق الإنتخابيّ على سائر الأحزاب الصهيونية و بات بحكم المقاعد التي حصل عليها في الكنيست صاحب المبادرة في تشكيل حكومة جديدة من المنتظر أن يكلفه بها رئيس الكيان الإسرائيلي لاحقاً.

برأيك ما الخصوصية التي سيحتفظ بها نتنياهو في حكومته الجديدة و هل يعتمد على الأحزاب المتطرفة فقط و بالتالي كل الأحزاب الصهيونية متطرفة ؟

أستاذ صلاح سنبقى على أيّة حال في أجواء الإنتخابات الإسرائيلية و لكن في موضوع مختلف نوعاً ما حيث حظيت ما تسمى القائمة العربية المشتركة على المركز الثالث من حيث عدد المقاعد في الكنيست ما عدّه إعلام العدوّ إنتصاراً للفلسطينيين الذين يعيشون داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة و الذين تمكنوا رغم الحملات العنصرية القوية ضدّهم قبل الإنتخابات و خلالها من تحقيق تقدم

أستاذ صلاح برأيك عمّا ينمّ هذا التقدم الذي حققته الأحزاب العربية في إنتخابات الكنيست ؟

نعم أستاذ صلاح لأنها راهنت على خسارة نتنياهو في إنتخابات الكنيست أصيبت السلطة الفلسطينية بصدمة كما يقول الإعلام الإسرائيلي الذي أكّد أنّ ردود فعل السلطة أشارت إلى خيارات ضيّقة تحكمها فيما يتعلق بالعلاقة مع حكومة نتنياهو الجديدة .

يعني كل من راهن على تغيير في الكيان الإسرائيلي خسر و لكن السؤال هو كيف يمكن لفلسطيني المراهنة على أحزاب صهيونية برأيك يعني كلها تشبه بعضها في العداء للفلسطينيين و للحقوق الفلسطينية ؟

وضحت الفكرة تماما أستاذ صلاح سننتقل معك إلى التقرير الأخير حيث لا يبدو أنّ العلاقات الأميركية الإسرائيلية ستتأثر بنتائج إنتخابات الكنيست رغم التوتر السائد بين أوباما و نتنياهو نتيجة الخلافات الشخصية بينهما غير أنّ وسائل الإعلام الإسرائيلية رصدت إمكانية حصول مزيد من التباعد بينهما .

الضيف:صلاح صلاح -عضو المجلس الوطني

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة