محمد خان عاشق السينما الذي تخلى من أجلها عن الهندسة

محمد خان عاشق السينما الذي تخلى من أجلها عن الهندسة
الثلاثاء ٢٦ يوليو ٢٠١٦ - ٠٣:١٢ بتوقيت غرينتش

توفي المخرج المصري البارز محمد خان، بمستشفى في حي المعادي صباح اليوم الثلاثاء إثر أزمة صحية.

ويعد خان أحد أهم مخرجي السينما المصرية وسافر الى بريطانيا في خمسينيات القرن الماضي لدراسة الهندسة المعمارية ولكن مسار حياته تغير هناك عندما التقى بشاب سويسري يدرس السينما، وأصبحا صديقين، وترك خان مجال الهندسة، والتحق بمعهد السينما في لندن. وأنهى دراسته عام 1963، وعاد للقاهرة، وبدأ مشواره السينمائي، إلا أنه لم يستطع الاستمرار كثيرا في مصر فغادر إلى لبنان ليعمل كمساعد مخرج قبل أن يعود إلى القاهرة مرة أخرى عام 77 ويستكمل مشواره في مصر بفيلم ضربة شمس.

وهو من أبرز مخرجي السينما الواقعية في مصر، فقد تناولت أعماله الواقع السياسي والاجتماعي المصري. ومن اهم أعماله السينمائية "فتاة المصنع، ضربة شمس، الرغبة، أيام السادات، موعد على العشاء، مستر كارتيه، زوجة رجل مهم، خرج ولم يعد، الحريف".

ولد خان في حي السكاكيني الشعبي بالقاهرة في 26 أكتوبر/تشرين الأول عام 1942 لأب باكستاني وأم مصرية، ورغم تميزه كمخرج وإدراج أفلامه في المهرجانات الدولية، فقد حصل على الجنسية المصرية بقرار جمهوري منذ عامين فقط، بعد سنوات طويلة من المطالبة بها بإصرار لم يفتر على تحقيق ما وصفه بـ"الأمنية الغالية".

102-4

 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة