"داعش" يعدم ثلاثة انتحاريين عرب بينهم سعودي في الحويجة

الأربعاء ٠٩ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠١:٤٢ بتوقيت غرينتش

اكد القيادي في الحشد الشعبي عدي الخدران، الاربعاء، ان تنظيم "داعش" الارهابي اعدم ثلاثة من انتحارييه بينهم سعودي داخل قضاء الحويجة، مبينا ان ذلك جاء بعد هروبهم من احد مراكز الاحتجاز.

وقال الخدران في حديث لـ "السومرية نيوز"، ان "تنظيم داعش اعدم ثلاثة من انتحارييه الذين يحملون الجنسية العربية احدهم سعودي شاب لايزيد عمره عن 20 عاما يدعى محمد بعد هروبهم من مركز احتجاز في اطراف قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك"، مبينا ان "ذلك جاء بعد ابلاغهم بالتهيؤ لتنفيذ عمليات انتحارية بسيارات مفخخة".

واضاف الخدران: ان "داعش يحتجز الانتحاريين في مراكز هي اشبه بالسجن خارج الحويجة وتحت حراسة مشددة لمنع اي تاثيرات تدفعهم الى تغير ارائهم حيال تنفيذ العمليات الانتحارية".

ويسيطر "داعش" على قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك منذ حزيران 2014، والذي يعد من اهم معاقله الرئيسية.

"داعش" ينشر صبية في الموصل القديمة للإيحاء باستمرار سيطرته

هذا وأفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، بأن ما يسمون بـ"فتيان الخلافة" ظهروا فجأة في أزقة الموصل القديمة وهم يحلمون أسلحة خفيفة والبعض منهم يرتدي أحزمة ناسفة، مبينا أن "داعش" أراد عبر هؤلاء الافراد المغرر بهم الإيحاء باستمرار سيطرته على المدينة.

وقال المصدر: إن "العشرات من عناصر ما يسمى بفتيان الخلافة وهم في الأغلب مراهقون وصبية صغار ظهروا بشكل لافت في أزقة الموصل القديمة واغلبهم يحمل أسلحة نارية والبعض يرتدون أحزمة ناسفة".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه: أن "الظهور هو أشبه بالاستعراض الذي تحاول من خلاله قيادات داعش رفع معنويات عناصره وتوجيه رسالة للأهالي بأن التنظيم ما يزال قوياً ويمسك بالأرض في الموصل، خاصة بعد هزيمته في العديد من الأحياء في الساحل الأيسر".

يذكر أن "داعش" عمد الى فتح مراكز خاصة للأطفال منذ سيطرته على الموصل في حزيران 2014 لتدريبهم على استخدام السلاح والعمليات الانتحارية وإجبار البعض منهم على تغيير ديانته، وقام بعمليات غسل دماغ للأطفال في هذه المعسكرات.

114-3

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة