العبادي: لا وجود لقوات من دول الجوار تقاتل على ارض العراق

العبادي: لا وجود لقوات من دول الجوار تقاتل على ارض العراق
السبت ١٤ يناير ٢٠١٧ - ٠٩:٠٠ بتوقيت غرينتش

أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن من يقاتل على أرض العراق هم عراقيون فقط، فيما اشار الى عدم وجود اية قوات من دول الجوار أو المنطقة.

وقال العبادي خلال مؤتمر "حوار بغداد" الذي يقيمه المعهد العراقي بالتعاون مع مجلس النواب وجامعة بغداد، انه "لا شك أن وحدة العراقيين وبسالتهم تعد من أقوى الأسلحة التي نمتلكها لقتال عناصر داعش"، مؤكداً أن "العراق يقارع الإرهاب لحماية شعبه وشعوب دول المنطقة والعالم أجمع".

وأضاف، أن "الذي يقاتل على الأرض هم عراقيون فقط ولا تواجد لأية قوات من دول الجوار أو المنطقة، وما أثير في وسائل الإعلام إنما يخص قوات أجنبية داعمة للقوات العراقية وليست قوات مقاتلة"، مشيراً إلى أن "العراق ليس تهديداً لأحد، وقوته تمثل قوة للمنطقة في الحرب على الإرهاب".

وبشأن التعايش السلمي، أوضح العبادي "نحن أمة فيها تنوع وعلينا أن نتعايش لا أن نتعارض، ونحتاج إلى مصالحة مجتمعية للتعايش مجدداً وأن لا نسمح للإرهاب أن يوقع بيننا"، لافتاً إلى أن "من دفع إلى التفرقة يتحمل مسؤولية دخول داعش إلى المدن".

وشدد، "إن من أخطر الأمور علينا الطائفية السياسية من أجل كسب الأصوات في الانتخابات، كما يجب على الكتل السياسية وحدة الرأي إزاء السياسات الخارجية للبلد"، داعياً إلى "إبعاد المحاصصة الضيقة عن الدولة وأن لا تنعكس مكونات المجتمع في مفاصل الدولة".

 العبادي: نستغرب تخوف البعض من عراق ما بعد "داعش"

أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، السبت، أن الحكومة كانت على علم بأن القوات المسلحة على أهبة الإستعداد لإنطلاقها في عملية تحرير الموصل العام الماضي، فيما أبدى إستغرابه من تخوف البعض من "عراق ما بعد داعش".

وقال العبادي خلال مؤتمر "حوار بغداد" الذي يقيمه المعهد العراقي بالتعاون مع مجلس النواب وجامعة بغداد، انه "منذ أن شكلت هذه الحكومة وضعت في نصب أعينها برنامجاً أساساً مهماً، كان له الأثر الواضح في تحرير الأرض ومقارعة الإرهاب وعودة النازحين إلى ديارهم".

وأضاف، "لقد قمنا بعدة خطوات لتحقيق الأهداف آنفة الذكر منها إعادة هيكلة كثير من الأجهزة الأمنية وتم تنظيم هذه الأجهزة لتتمكن من القيام بواجباتها".

وتابع العبادي، "الحكومة كانت على علم بأن القوات المسلحة على أهبة الإستعداد لإنطلاقها في عملية تحرير الموصل العام الماضي، في وقت رأى البعض أن هذه العملية يجب أن تتأخر"، مبدياً إستغرابه من "تخوف البعض من عراق ما بعد داعش".

وتواصل القوات الأمنية المشتركة عملية إستعادة الموصل من قبضة تنظيم "داعش"، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي إنطلاق "ساعة الصفر" في (17 تشرين الأول 2016)، لتحرير نينوى.

المصدر : السومرية

109-1
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة