السلطات الأميركية تجلي نحو 200 ألف شخص في كاليفورنيا + فيديو

الثلاثاء ١٤ فبراير ٢٠١٧ - ١١:٢٩ بتوقيت غرينتش

كاليفورنيا (العالم) 2017.02.14 ـ أجلت السلطات الأميركية نحو 200 ألف شخص في شمال كاليفورنيا بعد تضرر القناة المركزية المخصصة لتصريف المياه في سد أوروفيل ما أثار مخاوف من انهيار قناة صرف احتياطية.. وتقوم السلطات بالسماح بتدفق 2830 متراً مكعباً من المياه كل ثانية عبر قناة التصريف الرئيسية، ما خفض مستوى السد كما حذرت السكان من سلك الطرق الشمالية المؤدية إلى أوروفيل.

العالم ـ حوادث

وكان سد أوروفيل الأطول في الولايات المتحدة كان مليئاً تماماً بالمياه بعد أسابيع من هطول أمطار غزيرة.. لكن انخفض مستوى السد بعد تضرر القناة المركزية المخصصة لتصريف المياه، ما أثار مخاوف من انهيار قناة صرف احتياطية.. الأمر الذي دفع السلطات إلى إجلاء نحو 200 ألف شخص.

"مخاوف من انهيار أكبر سد أميركي في كاليفورنيا"

وقالت مديرية الموارد المائية في كاليفورنيا إن السد نفسه الواقع على بعد 120 كيلومتراً عن عاصمة الولاية ساكرامنتو ليس مهدداً بالانهيار، إلا أن هناك مخاوف كبيرة بشأن انهيار قناة التصريف الاحتياطية بسبب الضرر الذي لحق بأعلاها بعد بدء تدفق الماء عبرها.

وتقوم السلطات بالسماح بتدفق 2830 متراً مكعباً من المياه كل ثانية عبر قناة التصريف الرئيسية، ما خفض مستوى السد بحيث لا يتدفق الماء عبر القناة الاحتياطية.

ورغم أن التهديد المباشر لم يعد موجوداً، إلا أن أمر الإجلاء لا يزال سارياً فيما تقوم السلطات بتقييم قنوات التصريف الفرعية والرئيسية المبطنة بالإسمنت والتي تضررت كذلك بسبب تدفق المياه الشديد مؤخرا.

"تدفق 2830 متراً مكعباً من المياه في الثانية"

وتلقى نحو 188 ألف شخص يعيشون في المناطق المنخفضة القريبة من السد أمراً بإخلاء منازلهم، وفي رسالة نشرت على فيسبوك أمر شريف منطقة بات كوري هونيا بإخلاء فوري للمناطق الأكثر انخفاضا في مدينة أوروفيل محذراً من أن وضعاً خطيراً يتطور في محيط القناة الاحتياطية للسد.

وإلى الجنوب أصدرت منطقة يوبا أيضاً أمراً للسكان بمغادرة المنطقة، فيما طلب مكتب الخدمات الطارئة من السكان بأن لا يسلكوا الطرقات باتجاه الشمال إلى أوروفيل.

وتلقى 23 ألف جندي من الحرس الوطني أوامر ليكونوا في حالة جهوزية للانتشار.. في أكبر عملية تعبئة للحرس الوطني في كاليفورنيا.

للمزيد إليكم هذا الفيديو..

104-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة