خطيب جمعة طهران:"إلى متى تريدون مواصلة قتل الأطفال اليمنيين؟!"

خطيب جمعة طهران:
الجمعة ١٧ فبراير ٢٠١٧ - ٠١:١٥ بتوقيت غرينتش

استنكر خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله كاظم صديقي، استمرار نظام آل سعود في حربه على اليمن متسائلا "الى متى تريدون مواصلة قتل الاطفال اليمنيين؟"

العالم ايران

افادت وكالة "فارس" ان خطيب جمعة طهران المؤقت اية الله كاظم صديقي قال مخاطبا آل سعود: "الى متى تريدون ان تقتلوا الاطفال، وتستهدفون مجالس عزاء النساء؟ ألا لعنة الله على منظمة الامم هذه وسائر المؤسسات التي في يوم ما تصف نظام آل سعود بأنه قاتل للاطفال، وبعد دفعهم للرشاوى يقوم الامين العام للامم المتحدة بإزالة هذا الاسم من القائمة، فأي فضيحة اكبر من ذلك؟"

واضاف بشان ثورة الشعب البحريني: "ان ثورة الشعب البحريني تمر بعامها السادس، ورغم كل هذا القمع والتعذيب والقتل من قبل السلطات العميلة، الا ان شعب البحرين نزل الى الساحة بشكل اقوى واكثر نشاطا من الاعوام الماضية".

ونصح آية الله صديقي نظام آل خليفة بأن لا يسلك طريق شاه ايران، فالشاه نفى الامام الخميني (رض) الى تركيا، ويبدو انكم ايضا تريدون ان تفعلوا نفس الشيء.. هذه ايامكم الاخيرة وعليكم ان تحترموا شعبكم.

وتابع: "ان شعب البحرين يطالب بحقه في التصويت، يريد الاستقلال ولا يريد الاستبداد، وهذا الشعب هو المنتصر بالتأكيد، وأنتم بظلمكم سيحل عليكم غضب الله كما تنتظركم الهزيمة.. إن زوالكم لقريب".

من جهة اخرى، وصف اية الله صديقي مشاركة الشعب الايراني في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية بالملحمية، معتبرا انها كانت صفعة قوية على تخرصات العدو وفي الحقيقة كانت مواجهة عملية.

واوضح "ان المشاركة الشعبية في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية شهدت هذا العام زيادة كبيرة في اعداد الملايين المشاركة وخاصة في مدينة كشيراز مركز محافظة فارس، التي حصلت على الرقم القياسي في المشاركة.

واعتبر ان المسيرات تمثل ردا على تخرصات الرئيس الاميركي الجديد، حيث كان سماحة قائد الثورة المعظم قد تنبأ بذلك خلال استقباله منتسبي القوة الجوية.. مثلما صحت تنبؤات سماحته بشأن سوريا ولبنان وحتى انتخاب الرئيس الاميركي الحالي.


وأكد آية الله صديقي، "أنه اذا كانت اميركا والقوى الاستكبارية لا تهاجمنا فهذا يعود الى اقتدارنا وروحنا الدينية والجهادية الحقيقية.. اليوم نمتلك القوة العسكرية السابعة في العالم، ونشعر بالفخر لذلك، بينما الاعداء يريدون الايحاء لنا بأنه بفضل الاتفاق النووي لم تدخلوا الحرب".

وأوضح اننا نواجه اليوم حربين، اقتصادية وثقافية.. العدو يريد ان يبعد اذهان مسؤولينا عن الاقتصاد المقاوم والذي يمثل خطة مدروسة اعلنها سماحة قائد الثورة المعظم.

105-10
 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة