9 حقائق عن منفذ هجوم بطرسبورغ لم يتكلم أحد عنها

9 حقائق عن منفذ هجوم بطرسبورغ لم يتكلم أحد عنها
الخميس ٠٦ أبريل ٢٠١٧ - ٠٣:٥٥ بتوقيت غرينتش

جميع ماهو إلى الآن معروف عن منفذ هجوم سان بطرسبورغ أنه جاء من جمهورية آسيا الوسطى قيرغيزستان وعمره 22 سنة. وهنا سوف نسرد 9 حقائق لم تعرفها من قبل عن منفذ هذا الهجوم الإرهابي، ماهي المنطقة التي جاء منها وماذا تعني؟.

العالم - اوروبا

1.في الحقيقة أكبرجان هو فعلا من قرغيزستان، ولكن لم يكن لديه جواز سفر قرغيزستاني. انتقلت عائلته إلى روسيا في عام 2011، حيث حصل الأب والإبن الأكبر على الجنسية الروسية آنذاك. وبعد أن بلغ أكبرجان سن الرشد حصل على الجنسية الروسية كونه مقيم في روسيا.

2.من عائلة بسيطة جدا، الأب لايزال يعيش في روسيا، بينما الأم ذهبت منذ فترة قصيرة إلى مدينة أوش في قرغيزستان مع ولدان وابنة. هذا ويصفهم الجيران بأنهم أناس بسطاء وهادئيين، كما أضافوا إلى أن هذه العائلة لم تكن متطرفة دينيا. وفي يوم الثلاثاء قامت السلطات المحلية باستجواب الأم والأقارب في مدينة أوش.

3.في قرغيزستان يعتبرون رسميا أكبرجان أنه مشتبه به إلى الآن وليس المنفذ للهجوم. جيث لايمكن للسلطات المحلية تأكيد أو نفي صحة أن أكبرجان هو من قام فعلا بالتفجير.

4.تقع مدينة أوش (مسقط رأس منفذ الهجوم) في وادي فرغانة في جنوب البلاد وكانت موجودة منذ حوالي 3000 سنة. وتعتبر ثاني أكبر مدينة في قرغيزستان كما تعتبر العاصمة الجنوبية للبلاد.

5.تعتبر مدينة أوش عاصمة منطقة أوش، حيث تعتبر منطقة إشكالية، نظرا لعدم وجود ترسيم واضح للحدود مع جارتاها أوزبكستان وطاجيكستان، حيث تنشأ باستمرار نزاعات حدودية عنيفة. هذا وبلغت ذروة النزاعات في حزيران/يونيو 2010 خلال اشتباكات بين القرغيز والأوزبك، التي قيل انها حصدت ما يصل الى 418 شخص.

6.تبعد مدينة أوش فقط بضع مئات من الكيلومترات من الحدود مع أفغانستان، ومع ذلك لايعتقد الخبراء أن أفغانستان تشكل تهديدا للمدينة.


7.عادة ما تعتبر (مدينة أوش) أكثر عرضة لمحاولات التجنيد للمنظمات الإرهابية أكثر من الجزء الشمالي من البلاد. والسبب في ذلك أنه هناك دعم من قبل الجماعات المتطرفة، ولكن لايمكن التأكد من ذلك لأن التجنيد والتطرف منتشر في جميع أنحاء البلاد.

8. التطرف الديني ليس ظاهرة جماهيرية في هذا البلد الصغير، ويعتقد الخبراء أنه وعلى الرغم من أن هناك جماعات دينية نشطة، ولكن لايمكن الحديث عن التطرف العام في قيرغيزستان. ووفقا لوزارة الشؤون الداخلية، حتى الآن 500 شخص هاجروا من قيرغيزستان الى سوريا كمقاتلين، حيث قتل منهم 30 شخصا و 40 عادوا إلى البلاد.

9.توجد الجماعات المتطرفة التي تعمل على مستوى دولي في آسيا الوسطى بشكل مركز، حيث فقط في بداية هذا العام تم اعتقال عدد من المشتبه بهم في قيرغيزستان، والتي يقال أنهم أعضاء في حزب التحرير (منظمة اسلامية انبثقت عن الإخوان المسلمين)، حيث تعتبر محظورة في العديد من البلدان منها روسيا و قرغيزستان.

المصدر: سبوتنيك

102-1

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة