تركيا.. إتهامات بتزوير الاستفتاء، ورايتس ووتش تطالب إنهاء الطوارئ + فيديو

الجمعة 21 إبريل 2017 - 11:20 بتوقيت غرينتش
 

أنقرة (العالم) 2017.04.21 ـ دعت منظمة هيومن رايتس واتش إلى ضرورة إنهاء حالة الطوارئ والإجراءات التعسفية بحق الصحفيين والناشطين في تركيا.. كما طالبت المنظمة الرئيس إردوغان بضمان احترام حقوق المواطنين واستقلالية القضاء بعد توسع صلاحياته من خلال الاستفتاء الذي أجري في السادس عشر من الشهر الجاري.

العالم ـ تركيا

بعد تحول تركيا إلى دكتاتورية بالقانون حسب توصيف المعارضة يتواصل الجدل والانتقادات من الداخل والخارج لممارسات الحكومة وتجاوزاتها التي أدّت إلى تغيير نتائج الاستفتاء الشعبي لصالح تعزيز صلاحيات الرئيس إردوغان والذي طعنت المعارضة بنتائجه وبشرعية إردوغان.

"جدل في الداخل التركي حول نتائج الاستفتاء واتهامات بالتزوير"

وفي حديث لقناة العالم قال رئيس حزب العمال الإشتراكي المعارض توركوت كوجاك إن "الحكومة وضعت العراقيل بوجه الرافضين للتعديلات؛ فيما كانت تستخدم كل إمكانياتها في الحملة الدعائية؛ الاستفتاء كان محاولة لإلغاء الجمهورية؛ النتائج الحقيقية للاستفتاء كانت بفارق 9 بالمئة بين "نعم" و"لا" لصالح الرافضين؛ إلا أن حكومة العدالة والتنمية استطاعت قلب النتائج لصالحها عبر الحيل والتلاعب وبفارق 1 بالمئة فقط؛ هناك مليونين ونصف مليون صوت تم التلاعب بها."

منظمة "هيومن رايتس واتش" لحقوق الإنسان اعتبرت أنه يجب على تركيا بعد نجاح الاستفتاء وتمرير التعديلات الدستورية؛ إلغاء قرار تمديد حالة الطوارئ وإنهاء الضغوط والقمع السياسي وإدارة البلاد بما يحقق مصالح الجميع وليس مصالح الموالين للحكومة.

"مطالب لإردوغان باحترام حقوق الإنسان وضمان استقلالية القضاء"

وقالت زعيمة حزب أي يلدز المعارض سراب غولهان إن "القبول بنتيجة الاستفتاء تعني القبول باحتلال تركيا؛ إردوغان أعلن أنه هو الرئيس المنفذ لمشروع الشرق الأوسط الكبير والهدف منه إقامة دولة اسرائيل الكبرى؛ محاولة الانقلاب هم من قاموا بتدبيرها ومن بعدها فرضوا حالة الطوارئ ليُحكموا سيطرتهم على البلاد ويضعوا كل المعارضين في السجون من أجل التحضير لهذا الاستفتاء والانتصار فيه."

عمليات الاحتجاز والاعتقالات المزاجية بحق المواطنين والإجراءات التعسفية بحق الصحفيين والأكاديميين؛ جعلت منظمة حقوق الإنسان تطالب بالكشف عن خطة لإنهاء كل هذه التجاوزات من أجل إعادة تأسيس احترام حقوق الإنسان وضمان استقلالية القضاء.

وفي الوقت الذي يرى فيه مؤيدو الحكومة أن تمديد حالة الطوارىء ضروري لدرء الأخطار المحدقة بالبلاد يرى المعارضون أن الحكومة تتخذها كذريعة لتصفية كل صوت معارض لساساتها.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو المرفق..

104-4