عزام الاحمد

الخميس ٠٩ فبراير ٢٠١٧ - ٠٤:٠٣ بتوقيت غرينتش

لم يعد الشارع الفلسطيني يلقي لها بالاً علی الرغم من انها تعتبر من ركائز القضية الفلسطينية و المشهد الفلسطيني. في موسكو التقت الاطراف و قبل موسكو كانت الدوحة و ما قبل الدوحة كانت و كانت.. لكن دون اي نتائج.

يلتقي الطرفان، يتحدثون، يتناقشون، يتسامحون علی الاقل في داخل الغرف المغلقة و لكن ما ان يعود الطرفان الی الاراضي الفلسطينية حتی يبدأ البعض، بكيل الاتهامات و الشتائم و التخوين و التكفير في بعض الاحيان و كأن الامر لم يكون.
اسئلة كثيرة حول المصالحة، حول حركة فتح و دورها في ما يحدث في قطاع غزة و دور حركة فتح المركزي في القضية الفلسطنينة كلها اسئلة يجيب عليها عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح و مسئول ملف المصالحة في الحركة
الضيف:
عزام الاحمد - عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة