سيناتور أميركي :الإرهاب مصدره"السعودية" وليس إيران

الأحد 18 يونيو 2017 - 16:29 بتوقيت غرينتش
4

أيّد مجلس الشيوخ الأميركي بالإجماع تقريبا، تشريعا يفرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران ويرغم الرئيس دونالد ترامب على الحصول على موافقة الكونغرس قبل تخفيف أي عقوبات قائمة.

العالم - الاميركيتان

والمشروع الذي حصل على تأييد 98 عضوا، لم يخالفه فقط سوى شخصين من المجلس.

وكان السيناتور المستقل المقرب من الحزب الديمقراطي، "برني ساندرز"، والسناتور الجمهوري "راند باول" هما من خالفا المشروع، ورأوا فيه تهديدا للإتفاق النووي مع إيران.

وقد صرح "ساندرز" أنه موافق تماما على العقوبات المفروضة على روسيا بسبب تدخلها في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، اما العقوبات على إيران، فاعتبرها عائقا في وجه تنفيذ الاتفاق النووي، وقال: "إن مشروعا كهذا في وقت ازداد فيه التوتر بين ايران وحلفاء أميركا في المنطقة، خصوصا السعودية، هو خطوة خطيرة."

وحول الإدّعاء الأميركي بأن تمديد العقوبات هو بسبب مخالفة إيران لحقوق الإنسان، اعتبر العضو في مجلس الشيوخ أن الولايات المتحدة بدلا من محاربة ايران عليها وضع برنامج كامل وشامل لمواجهة الارهاب في الشرق الأوسط، وايجاد طرق لإيقاف الدعم السعودي للمتطرفين.

من جهته خالف السيناتور "راند باول" سياسة الولايات المتحدة في الضغط على ايران، وفي مقال له على موقع ناشيونال انترست الاسبوع الماضي، وصف "باول" الخطوة بالحمقاء، معتبرا أنها لن تؤدي الى أي نتيجة.

وكان قد صرح في مجلس الشيوخ الشهر الماضي قائلا: "إن الولايات المتحدة ركّزت في عملها على ايران بطريقة أنستها الخطر الوهابي، ودور الدول المتشددة في تأجيج الصراعات في المنطقة، ونسيت الإرهاب أيضا في جميع أنحاء العالم"، مؤكدا أن السعودية هي من تدعم التطرف وليس إيران.

المصدر : سوريا الان

104 / F