القدس والنظام الرسمي العربي ...- الجزء الاول

الثلاثاء ٢٠ يونيو ٢٠١٧ - ٠٨:٠٠ بتوقيت غرينتش

خمسون عاماً على احتلال القدس الشريف والنظام الرسمي العربي على سُباته العقيم.

خمسة عقود منذ نكسة العرب على اسوار القدس وحل الدولتين المرفوض شعبياً اضحى أملاً رسمياً للانظمة.

نصف قرن من أسر اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والارض المباركة بالنص القرآني يئست من الوعود الفارغة.

لاءات الانظمة التي كانت في يوم من الايام صادقة تآمرت على القدس والمقدسات الاسلامية منها والمسيحية.

قرن من الزمن ومحاولات العصابات الصهيونية مدعومة من ارهاب البريطانيين وورثتهم الاميركيين لم تقف عند حد ، وجدر الفصل الاولى كانت بارادة انظمة لطالما هللت للتحرير وعودة القدس.

من غلوب باشا الى خرائط المطارات عشية النكسة وصولاً الى الاتفاقات والتفاهمات والمصالحات ، ابناء فلسطين ضحايا التصديق والكذب المنمق.

مؤامرات لم تنته وصراخ لم تصل اصداؤه الى مكان الا حين خرج امل العودة من قاعات القمم السوداء.

رهان على انظمة ثبت فشله وفشلها لاحقاً ، والكيان الاسرائيلي محاصَرٌ بالارادات الصادقة مطمئن للشعارات الطنانة.

فما الذي فعلته الانظمة العربية بالقدس وللقدس؟

ما الذي تحقق بعد نصف قرن من الاسر الصهيوني للمدينة المقدسة؟

واين يكمن الامل في مقبل الايام؟

الضیوف:

معن بشور عضو مؤسس في مؤسسة القدس 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة