إدانات حقوقية لميانمار ودعوات لكبح قواتها

إدانات حقوقية لميانمار ودعوات لكبح قواتها
الأربعاء ٣٠ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٨:٠٢ بتوقيت غرينتش

حث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين ميانمار على لجم قواتها الأمنية عن استخدام القوة المفرطة ضد أقلية الروهينغا المسلمين بولاية أراكان. في وقت توالت الإدانات لتعامل سلطات هذا البلد مع الأقلية المسلمة الأكثر اضطهادا بالعالم.

العالم - اسيا والباسفيك

وقال بن رعد إن أكثر من 8700 من الروهينغا هربوا من ميانمار إلى بنغلاديش منذ يوم الجمعة الماضي. وأضاف "هذا تطور مؤسف في الأحداث. كان متوقعا وكان من الممكن منعه"، موضحا "إن واجب القيادة السياسية أن تحمي كل المدنيين "دون تمييز".

وفي تركيا، أدانت منظمات المجتمع المدني "المجازر" التي ترتكبها قوات الأمن الميانمارية بحق مسلمي الروهينغا. وفي تجمع احتجاجي بولاية أغري شرقي البلاد، دعت تلك المنظمات المجتمع الدولي للتحرك "لإيقاف العنف والمجازر بحق الروهينغا" داعية إلى محاسبة المسؤولين عنها.

وقالت المنظمات التركية إن "المأساة الإنسانية والظلم في أراكان تحول إلى إبادة جماعية".

وكان مجلس الروهينغا الأوروبي قد أعلن يوم الاثنين مقتل ما بين ألفين وثلاثة آلاف مسلم في هجمات لجيش ميانمار في أراكان خلال ثلاثة أيام فقط.

ودعت جماعة العدل والإحسان بالمغرب جميع دول العالم خاصة الإسلامية ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمات الحقوقية إلى التحرك العاجل، والضغط من أجل إيقاف المأساة الإنسانية التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا.

وطالبت في بيان "الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها واستنفاد مختلف آلياتها ضد سلطات ميانمار خصوصا أنها تعترف أن الروهينغا أكثر الأقليات اضطهادا في العالم".

ودعت تلك الجماعة "الأمة بنخبها وعلمائها ودعاتها وأحرار العالم" إلى دعم ونصرة قضية مسلمي الروهينغا.

وكالات

2-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة