هل تستعد "إسرائيل" لخَوض حربٍ ضد سوريا .. تل ابيب مرعوبة حتى الموت؟!

الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 03:02 بتوقيت غرينتش
.

إذا أردنا أن نَعرف نتيجة الحَرب في سورية بعد ما يَقرب من السّبع سنوات من القِتال الدّموي الشّرس، ما عَلينا إلا النّظر إلى رُدود الفِعل الإسرائيليّة سياسيًّا وميدانيًّا، وتَصريحات المَسؤولين الكِبار فيها.

لا نُبالغ إذا قُلنا أن دولة الاحتلال الإسرائيلي في حالةٍ من الرّعب والهَلع، خاصّةً بعد تمكّن الجيش السوري من كَسر الحِصار على مدينة دير الزور في مَعركةٍ فاصلة، وربّما تكون آخر المَعارك الكُبرى، وقُرب إكمال سَيطرته على آبار النّفط والغاز فيها، الأمر الذي سيُمكّن الحُكومة السوريّة من تَصدير 300 ألف برميل من النّفط سنويًّا، مِثلما كان عليه الحال قبل الأزمة، وسَد مُعظم احتياجاتها من الغاز.
الهَلع الإسرائيلي يَعود إلى أربعة أسباب جوهريّة:

    الأول: أن كَسر الحِصار على مدينة دير الزّور وإخراج قوّات “داعش” من مُعظم المدينة والمناطق المُحيطة بها، يعني إعادة فَتح طريق الإمداد الاستراتيجي من إيران إلى “حزب الله” في لبنان عبر سورية والعراق، وهو الخَط الذي جرى إغلاقه طِوال الأعوام الثلاثة الماضية.
    الثّاني: قُرب نهاية الحرب السوريّة يَعني عَودة قوّات حزب الله التي اكتسبت خُبرات قتاليّة ميدانيّة هائلة، في الحربين الكلاسيكيّة والعِصابات، إلى جنوب لبنان، والتركيز مُجدّدًا على العدو الاستراتيجي، أي "إسرائيل".
    الثّالث: عدم تأثير أعوام الحرب الستّة على الجيش السوري، واستمرار تماسكه، وازدياد خِبرته، وفَشل كل الرّهانات على تَفكّكه، أو انهياره، رَغم حَرب الاستنزاف الشّرسة التي تَعرض لها، ممّا سيَجعله قوّةً عسكريّةً إقليميّةً لا يُمكن تَجاهلها.
    الرّابع: تكرّس الوجود الإيراني السياسي والعَسكري في سورية والمَنطقة الذي لَعب دورًا كبيرًا إلى جانب الرّوس في بقاء النّظام وتَثبيته.

***
موقع “ستراتفورد” الاستخباري الأمريكي نَشر تقريرًا قبل يومين يُؤكّد فيه أن "إسرائيل" تَستعد لخَوض حَربٍ جديدةٍ، وقَبل انتهاء الحَرب في سورية، بسبب قَلقِها من قوّة الجيش السوري، وبدأت مُناورات عَسكريّةٍ ضَخمةٍ ذات طابعين، هُجومي ودفاعي، شارك فيها أكثر من 10 آلاف جندي، تُعتبر، أي المُناورات، هي الأضخم من نَوعها مُنذ عِشرين عامًا.
ما يُضفي الكثير من المِصداقيّة على هذا التقرير، ويُؤكّد تفاقم القَلق والهَلع الإسرائيليين، التّصريحات التي أدلت بها اليوم أياليت شاكيد، وزيرة العَدل الإسرائيليّة، في مُؤتمرٍ دولي لمُحاربة الإرهاب قالت فيها “إذا أراد الأسد البقاء فَعليه إبقاء إيران خارج حُدود بلاده، وستُمارس "إسرائيل" ضُغوطًا قويّةً على الدّول العُظمى لمَنع إيران من إقامة بُنى تحتيّة عَسكريّة (لإنتاج صواريخ) في سورية ولبنان، وفي حالة عدم استجابتها فإن "إسرائيل" تَعرف ما يَجب عليها فِعله”.
بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الاسرائيلي، طار بهَلعه إلى موسكو طالبًا من الرئيس فلاديمير بوتين إنهاء الوجود الإيراني في سورية، ويَستعد لمُناقشة الرّعب نَفسه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء اجتماعه به بعد أيّامٍ على هامش انعقاد الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة.
الرئيس بوتين استمع إلى نتنياهو، ولكنّه ردّ عليه بأن روسيا تَعمل بما يَخدم مَصالحها وليس مَصالح "إسرائيل"، وإيران حليفٌ قويٌّ لروسيا، فبادر نتنياهو إلى إعطاء الضوء الأخضر لسلاحه الجوّي بقَصف مَعمل أبحاث سوري قُرب حمص من الأجواء اللبنانيّة في استفزاز لروسيا، وإحراجًا لرئيسها.
***
البُرود الروسي تُجاه هذا الاستفزاز كان أكثر صَقيعًا من ثُلوج سيبيريا، وهو بُرود فَشِل في افتعال مُواجهةٍ جديدةٍ، وجَر روسيا وسورية وإيران إلى حافّة الحَرب.
لا نَعرف ما إذا كان نتنياهو سيكون أفضل حظًّا مع ترامب، قائد القوّة العُظمى الأُخرى، ولكن في ظِل الأزمة مع روسيا، والخِلافات بين الحُلفاء في الخليج (الفارسي)، وتصاعد التحدّي النووي الكوري الشّمالي، وإعصار “إرما” المُدمّر وتكاليفه الباهظة، نَشك في ذلك، خاصّةً أن القيمة الاستراتيجيّة "لإسرائيل" في المُخطّطات الأمريكيّة تراجعت وتتراجع أكثر.
"إسرائيل" خَسرت جميع حُروبها في المَنطقة، مُنذ حرب أكتوبر عام 1973، ولم يَكسب جيشها معركةً واحدةً في لبنان أو قطاع غزّة، وأي حرب جديدة سيَخوضها ضد سورية أو إيران أو حزب الله، ربّما ستَكون الخسارة فيها أكثر فداحة.
سَنوات الهزائم العربيّة ربّما تكون في طريقها للانقراض، للأسباب المَذكورة آنفًا، ومِثلما نأمل أيضًا، وعَودة القيادة لدول المَركز العربيّة بدأت تتسارع بعد عِشرين عامًا من الضّياع، وليس بعد الوصول إلى القاع غير الصّعود إلى أعلى.. والأيام بيننا.
*عبد الباري عطوان - رأي اليوم

تصنيف :