خسائر النفط تدفع الكويت لخفض مخصصات دعم التموين

خسائر النفط تدفع الكويت لخفض مخصصات دعم التموين
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣١ بتوقيت غرينتش

توقعت مصادر مطلعة أن توافق وزارة المالية الكويتية على مطالب وزارة التجارة والصناعة بتخصيص 220 مليون دينار كميزانية للدعم التمويني عن السنة المالية 2017/‏ 2018، مقابل نحو 300 دينار خلال العام الماضي، وهو ما يرجع إلى الخسائر المستمرة للنفط.

العالم - اقتصاد


وأوضحت المصادر أن وزارة التجارة كانت قد اقترحت على وزارة المالية تخصيص ميزانية للصرف التمويني عن العام الحالي بنحو 300 مليون دينار، وهو المبلغ نفسه تقريباً الذي اقترحته الوزارة لدعم المواد الغذائية والإنشائية خلال العام الماضي، إلا أن الموافقة تمت على تخصيص مبالغ تقارب 260 مليوناً، مع الإشارة إلى أنه تمت إضافة بعض الوفرات المالية المسجلة للتموين من فترة سابقة.

وأفادت المصادر وفقاً لصحيفة "الراي"، بأن وزارة التجارة عقدت مع وزارة المالية أربعة اجتماعات في هذا الخصوص، ومن المنتظر أن تعقد اجتماعين إضافيين في الفترة المقبلة، للتوصل إلى تخصيص ميزانية الدعم التمويني النهائية، منوهة بأن هذه الاجتماعات السابقة أظهرت توافقاً بين الجهتين على عدم الحاجة الملحة إلى أن تكون أرقام ميزانية الدعم التمويني بالمعدلات نفسها التي كانت تقرها الدولة في السنوات الماضية.

ويتوزع الدعم التمويني على قطاعين أحدهما لدعم السلع الغذائية، ويستهلك نحو 70 في المائة تقريباً من حجم الدعم المقدم لإدارة التموين، وآخر موجه لدعم مواد البناء الذي تقدمه الدولة إلى أصحاب القروض الإسكانية، علماً بأن مجلس الأمة أقر رفع القرض الإسكاني إلى 100 ألف دينار، على أن يخصص منها لكل مستحق مبلغاً يصل بحد أقصى إلى 30 ألفاً يوجه لدعم السلع الإنشائية.

ولفتت المصادر إلى أن من أبرز أسباب توجه وزارة المالية إلى تقليص ميزانية الدعم التمويني للعام الحالي قياساً بالعام الماضي، أنه بخلاف سياسة تخفيض المصروفات العامة في ظل العجز المالي المحقق، فإنها لاحظت تراجع نشاط البناء.

وأضافت المصادر أن التوقعات لحركة البناء هذا العام تشير إلى أن المعدلات لن تتغير كثيراً، وسيستمر التباطؤ سواء لأن بعض المستحقين يتأخرون في بناء قسائمهم لأسباب تجارية أو خاصة بهم.

وفيما يتعلق بالدعم التمويني الغذائي، أشارت المصادر إلى أنه مع تطبيق وزارة التجارة لنظام الصرف الآلي للتموين، فقد استطاعت تقليص بعض الهدر، علاوة على ما سجلته من وفر في أسعار السلع الغذائية التي شهدت تحسناً عالمياً في الفترة الأخيرة، حيث سجلت انخفاضاً في مصروفاتها على هذا البند سمح بتحقيق وفر إضافي بهذا البند قياساً بالسنوات الماضية.

وبينت المصادر أن قيمة دعم التموين الغذائي في الوقت الحالي تصل إلى نحو 4 دنانير شهرياً عن كل مستحق نزولاً من نحو 6.5 دينار كانت تصرف في السنوات الماضية.

المصدر: عربی 21

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة