بيان هئية الأركان العامة للقوات المسلحة:

صمود الشعب الإيراني خلال الدفاع المقدس عزز قوة النظام الإسلامي

صمود الشعب الإيراني خلال الدفاع المقدس عزز قوة النظام الإسلامي
الأربعاء ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٣ بتوقيت غرينتش

أكدت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية إن صمود الشعب الإيراني خلال 8 سنوات من الدفاع المقدس عزز قوة النظام الإسلامي.

العالم ـ إيران

وفي بيان لها اليوم الأربعاء بمناسبة الذكرى السنوية السابعة والثلاثين لأسبوع لدفاع المقدس (الحرب العراقية المفروضة على إيران 1980-1988) أكدت أن: أسبوع الدفاع المقدس فرصة قيمة لاستعراض الإنجازات الكبيرة والقيمة التي جاءت نتيجة تضحيات أبطال الإسلام وخاصة الشباب منهم.

وقال البيان: بعد مرور سبعة وثلاثين عاماً على الحرب المفروضة فإن الدراسات أكدت على أن الحرب استهدفت الثورة الإسلامية الفتية في إيران.

وتناول البيان الانتصارات والإنجازات التي حققها أبطال الإسلام اعتماداً على الله أمام العدو المدجج بالسلاح، مشيراً إلى أن: صمود الشعب الإيراني بقيادة الإمام الخميني الراحل رحمه الله لم يفشل خطط ومؤامرات الأعداء الإقليميين والعالميين فحسب بل سعى الأعداء بكل جهد ممكن من أجل إنقاذ النظام الصدامي الذي أوشك على الإنهيار.

وقال البيان: إن هذه الإنتصارات أسهمت في انهيار الهيمنة الأميركية والقوى الإستكبارية وداعمي النظام البعثي في العراق الإقليميين منهم والغربيين وبدء إنتشار الثورة الإسلامية بعيداً عن حدودها الجغرافية وهو ما أصبح فيما بعد نموذجاً يحتذى في الدول والشعوب الحرة.

وقال البيان: رغم أن الحرب التي فرضها صدام قد انتهت إلا أن عداء الاستكبار وخباثته ضد نظام الجمهورية الإسلامية لا زال قائماً ويظهر في أنحاء من العالم على شكل عمليات اغتيال وفرض حظر وهجمات ثقافية وغيرها.

واعتبر البيان أن صمود الشعوب الحرة في العالم جاء استلهاماً من الدفاع المقدس والثورة الإسلامية في إيران ومقاومتها للظلم وجرائم الإستكبار العالمي خاصة في لبنان وفلسطين، معتبراً أن الهزائم التي ألحقتها المقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين بالكيان الصهيوني وكذلك الانتصارات التي تحققت في سوريا والعراق ضد الجماعات الإرهابية جاءت استلهاماً من الثورة الإسلامية وفترة الدفاع المقدس.

104-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة