حينما تدافع منظمة التعاون الإسلامي عن الظالم!

حينما تدافع منظمة التعاون الإسلامي عن الظالم!
الأحد ٠٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:١٧ بتوقيت غرينتش

أعرب امين عام منظمة التعاون الإسلامي عن تحفظ المنظمة على التقرير الأممي بشأن الأطفال في اليمن، بسبب ما وصفه "عدم دقة المعلومات الواردة فيه التي استندت على مصادر مضللة"، حسب زعمه.

العالم - اليمن

واشار الأمين العام للمنظمة يوسف بن أحمد العثيمين الى "ضرورة الالتزام بالمنهجية الموضوعية في إعداد مثل هذه التقارير للحفاظ على مصداقية الأمم المتحدة".

وأوضح العثيمين، "أن المنظمة كانت تأمل في أن ينقل التقرير بأمانة الأسباب الرئيسية التي أدت لتدخل قوات التحالف العربي في اليمن" بعد ما سمته حسب زعمه "انقلاب صالح والحوثي على السلطة الشرعية في اليمن وتهديد السلم والأمن في المنطقة وارتكابهما لجرائم ضد المدنيين والأطفال واستخدامهم كدروع بشرية، في خرق واضح للقوانين الدولية والإنسانية‫" ناسيا ما يرتكبه تحالف العدوان من المجازر والدمار ضد الشعب اليمني العزل الذين يدافعون عن انفسهم في مواجهة عدوان فرض عليهم حيث تضمن كافة القوانين الدولية حق الشعوب بالدفاع المشروع عن نفسها.

وكرر زعمه بما وصفه "حرص دول التحالف العربي بقيادة السعودية على سلامة المدنيين اليمنيين بمن فيهم الأطفال" زاعما بان هذه الدول المعتدية تعمل على إعادة ما تعتبرها "الشرعية ومكافحة الإرهاب في اليمن، وتعد من أكثر الدول تقديما للمساعدات الإنسانية إلى الشعب اليمني".

وأضاف "أن دول التحالف تبذل جهدا مقدرا لدعم عملية السلام التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة بهدف الوصول لتسوية سياسية وفق مبادرة مجلس التعاون ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216."

واعلنت الامم المتحدة موخرا انها ادرجت تحالف العدوان السعودي على القائمة السوداء لقتله مئات الاطفال في اليمن موكدة ان العدوان السعودي قتل اكثر من 683 طفلا في اليمن العام الماضي.

هذا واكدت منظمات يمنية أن الاحصاءات التي وردت ضمن التقرير بإدانة تحالف العدوان السعودي بقتل الأطفال اليمنيين تحتوي أرقاما مخففة عن الواقع.

6

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة