سياسي كويتي يحذر.. هذا سيكون مصير اي عملية عسكرية ضد قطر

سياسي كويتي يحذر.. هذا سيكون مصير اي عملية عسكرية ضد قطر
الإثنين ١٦ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٣:٥٥ بتوقيت غرينتش

أكد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، أن قطر اليوم أقوى عسكريا بكثير من ذي قبل، موضحا بأن العمل العسكري ضد قطر من قبل دول الحصار أصبح أكثر صعوبة على الرغم من عدم استبعاده.

العالم - اسیا

وأكد في الوقت نفسه بأن أي عملية عسكرية ضد قطر سيكون مصيرها مثل مصير عملية "خليج الخنازير" عام 1961.

وقال "الدويلة" في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر" رصدتها "وطن"، انه "لم ينفذ ترامب خطة ضرب ايران كما كانت تأمل اسرائيل و حلفائها وهي الخطة الاصليه لذلك يتم الآن تنفيذ الخطة ب كمال تسمى فما هي الخطة ب".

وتابع قائلا: "لا استبعد شيء من الخيارات السيئة بحسب منهجي لكن الامر الآن اكثر صعوبة و قطر اليوم اقوى في الميزان العسكري من دول الحصار ومع ذلك الحذر واجب".

وأردف، " وضع امير قطر الشاب خطة حرب نفسية مؤثرة فشخصيته الجسورة التي تشع بالثقه بالنفس وعنفوان الشباب جعلته يظهر في مقاهي الارصفة في عاصمته بين الناس"

  واكد على انه " كرجل عسكري اعرف ان اي عمل عسكري ضد قطر سيكون مصيرة مصير "عملية خليج الخنازير" وبحسب الظاهر ستجد دول الحصار نفسها محاصرة دوليا واخلاقيا".

واوضح أنه " مادامت الخطة أ تأجلت بعد تمسك ترامب بالاتفاق النووي والخطة ب لن تنجح ابدا فليس امام دول الحصار الا المواجهه الاعلامية فمن ترى سيحرك المياه".

يشار إلى ان عملية "غزو خليج الخنازير" عملية عسكرية فاشلة نفذتها واشنطن 1961 لقلب نظام كوبا بقيادة فيدل كاسترو مستخدمة مرتزقة كوبيين، فتطورت لأزمة دولية بين أميركا والاتحاد السوفياتي استمرت أسبوعين ثم حُلت سلميا، لكنها أصبحت إحدى الأزمات الكبرى خلال الحرب الباردة بعد أن وضعت العالم على شفا حرب نووية طاحنة، ورسمت مسار العلاقات الأميركية الكوبية طوال خمسة عقود.

وقد تجسدت محاولة الإطاحة بـ"فيدل كاسترو" في إرسال قوات كوماندوز من الكوبيين اللاجئين في أميركا، بعد تدريبهم وتسليحهم في معسكرات وكالة المخابرات المركزية (CIA)، وهي العملية التي عُرفت بـ"عملية زاباتا" أو "غزو خليج الخنازير"، نسبة إلى خليج يقع جنوبي كوبا ويسميه الكوبيون أيضا "بلايا خيرون".

وتعود بداية تنفيذ عملية "غزو خليج الخنازير" إلى يوم 17 مارس/آذار 1960 حين أعطى الرئيس الأميركي أيزنهاور موافقته على مقترح قدمته المخابرات الأميركية بتقديم الدعم للمعارضة الكوبية - التي تتشكل أساسا من الكوبيين الهاربين من بلادهم إثر سيطرة كاسترو على الحكم - في مسعاها للإطاحة بنظام كاسترو الشيوعي.

206 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة