ترامب ينفي أنه "تسبب في بكاء" أرملة جندي أمريكي!

ترامب ينفي أنه
الأربعاء ١٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٢:٠٣ بتوقيت غرينتش

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن مزاعم نائبة بالكونغرس بأنه تسبب في بكاء أرملة جندي أمريكي "ملفقة تماما".

العالم - الاميركيتان

وكانت النائبة الديمقراطية فريدريكا ويلسون قد صرحت بأنها شعرت بالصدمة لدى سماعها كلمات ترامب لأرملة الجندي الأمريكي الذي قتل في كمين بالنيجر.

وزعمت ويلسون أن ترامب قال للأرملة "إنه كان يعرف طبيعة العمل الذي التحق به، لكنني أعتقد أن الأمر مؤلم على أية حال".

وقالت ويلسون إنها سمعت بعض التعليقات "الفظة" من جانب ترامب في مكالمة هاتفية عندما كانت في سيارة مع عائلة الرقيب ديفيد جونسون.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن اتصال ترامب بأسر الجنود الذين لقوا حتفهم كانت "خاصة".

وكان جونسون (25 عاما) من بين الجنود الأميركيين الأربعة الذين قتلوا في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول في منطقة ينشط بها مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة.

وتنتظر أرملة الجندي، ميشيا، طفلها الثالث.

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، قالت ويلسون إن مكالمة ترامب كانت قبل وقت قصير من وصول نعش جونسون إلى مدينة ميامي الأمريكية، وأضافت: "في الأساس، قال: حسنا، أعتقد أنه كان يعرف طبيعة العمل الذي التحق به، لكن أعتقد أن الأمر لا يزال مؤلما على أية حال".

وأشارت النائبة الديمقراطية بالكونغرس إلى أنها استمعت إلى جزء من المحادثة على سماعة الهاتف.

"كانت تبكي فقط"!

وفي حديثها لمحطة "دبليو بي إل جي" التابعة لشبكة "إيه بي سي نيوز"، قالت ويلسون: "نعم، لقد قال ذلك. بالنسبة لي، إنه شيء يمكن أن تقوله في محادثة، لكن لا يجب أن تقول ذلك لأرملة حزينة".

وأضافت: "الجميع يعرف أنه عندما تذهب إلى الحرب، فقد لا تعود حيا مرة أخرى، لكن لا يجب أن تُذكر أرملة حزينة بذلك. إنها تصريحات تفتقر للإحساس".

وأثارت تصريحات ويلسون المزعومة تعليقات غاضبة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ قالت ويلسون على موقع تويتر إن ترامب "ليس لده الشخصية أو المشاركة الوجدانية أو الكياسة التي تؤهله لأن يكون رئيسا للولايات المتحدة".

وتعرض ترامب لانتقادات بسبب عدم اتصاله بأسر الجنود الأربعة بعد مقتلهم مباشرة. ويوم الاثنين، قال ترامب إنه كتب رسائل إلى القتلى ويعتزم الاتصال بهم قريبا.

وقال البيت الأبيض في وقت لاحق إن الرئيس اتصل بأسر القتلى، لكنه لم يحدد متى حدث ذلك.

ويوم الثلاثاء، أشار ترامب إلى أن باراك أوباما لم يتصل بأسرة رئيس الأركان الجنرال جون كيلي عندما قتل أحد أفراد العائلة في أفغانستان عام 2010.

وقد أدلى ترامب بهذه التصريحات فى مقابلة للدفاع عن ادعائه بأن سلفه تجاهل الاتصال بأقارب الجنود الذين لقوا حتفهم. وأثارت هذه التصريحات غضبا بين مساعدي أوباما السابقين.

213

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة